۳۶۸مشاهدات
وهو ثاني هجوم خلال 24 ساعة يشنه مسلحون مجهولون ضد مقر أمني. وأوضح شاهد لفرانس برس أن اضرارا كبير لحقت في سور مبنى الأمن السياسي وانه شاهد الأجهزة الأمنية تقوم بتطويق منطقة الحادث وتبدأ البحث عن الفاعلين، فضلا عن انتشار أمني كثيف في المنطقة.
رمز الخبر: ۷۲۵
تأريخ النشر: 05 September 2010
شبکة تابناک الأخبارية: قتل جندي يمني ومسلح من الحراك الجنوبي، وهو تيار يطالب قسم منه بالانفصال عن الشمال، واصيب أربعة جنود ومسلحان في سلسلة هجمات واشتباكات، بعضها بالاسلحة الثقيلة، دارت خلال الساعات ال24 الماضية في جنوب اليمن، كما أفادت مصادر أمنية وشهود.

وأعلنت وزارة الدفاع مقتل جندي واصابة أربعة آخرين مساء الجمعة في هجومين منفصلين شنهما مسلحون في جنوب البلاد.

وأوضحت الوزارة على موقعها الالكتروني (26 سبتمبرنت) أن مسلحين في محافظة ابين الجنوبية أطلقوا النار على أفراد الشرطة قبل صلاة المغرب مساء الجمعة أثناء قيامهم بتوزيع طعام إفطار رمضان على عدد من النقط الأمنية ما أدى إلى استشهاد المساعد محمد طاهر واصابة الجندي عبدالله علي أبو بكر، وانقلاب طقم الدورية.

وأفاد مصدر محلي في محافظة ابين الجنوبية وكالة فرانس برس أن مسلحين مجهولين اعترضوا طريق سيارة عسكرية كانت في طريقها الي مدينة جعار قادمة من مدينة زنجبار عاصمة المحافظة، وعند وصولها منطقة العمودية فتح المسلحون النار على الجنود ما أدى إلى مصرع جندي على الفور فيما اصيب آخر بجروح متوسطة.

واضاف المصدر إن المهاجمين لاذوا بالفرار. وفي محافظة لحج (جنوب) ذكر شهود عيان ومصادر محلية بان اشتباكات عنيفة اندلعت فجر السبت بين عناصر امنية ومسلحين ينتمون إلي الحراك الجنوبي في مدينة الحبيلين على خلفية استحداث عناصر الامن نقطة امنية تتوسط مدينة الحبيلين وحبيل جبر.

وأكدت المصادر المحلية أن الاشتباكات استخدم فيها الجانبان الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، ورافقها قصف مدفعي على الجبال القريبة من المدينة، مؤكدا ان المواجهات خلفت قتيلا وجريحين من المسلحين.

وقال مصدر طبي في مستشفى ردفان العام في لحج إن المستشفى استقبل صباح السبت ثلاثة جرحى اصابتهم بليغة وتوفي احدهم بعد ساعة من وصوله.

ولكن مصدرا في الحراك الجنوبي قال في وقت لاحق لوكالة فرانس برس إن شخصين قتلا هما محمد عسكر وداؤد الصهيبي في المواجهات التي اندلعت صباح السبت اثر اصابتهما بشظايا قذائف مدفعية.

واضاف ان تعزيزات عسكرية من القطاع العسكري المرابط شمال شرق الحبيلين وصلت الى مكان المواجهات وبدأت بقصف مدفعي لجبل فيلك الذي يتواجد فيه المسلحون.

ولفت إلى أن المسلحين هم من أبناء المنطقة ولا يعبرون عن الحراك الجنوبي، كذلك لا نستطيع ان نمنعهم من الانتماء الى الحراك الذي يطالب بفك الارتباط كوننا جميعا نؤمن بان هذه القوات تابعة لجيش الاحتلال.

واضاف إن هؤلاء المسلحين ممتعضون من التواجد الأمني والعسكري في المدينة.

وذكرت مصادر محلية أن نقطة التفتيش المستحدثة بين مدينتي الحبيلين وحبيل جبر والتي كانت وراء التوتر، اقيمت بعد تعرض قائد اللواء 121 مشاة العميد ثابت ناصر الجهوري لمحاولتي اغتيال الاسبوع الماضي في مدينة الحبيلين بردفان. وقد ادت محاولة الاغتيال الاخيرة في 24 آب/ اغسطس إلى اصابة شخصين احدهم نجله.

وعلى الصعيد نفسه، أصيب ثلاثة جنود في كمين نصبه مسلحون لدورية أمنية الجمعة في مدينة الحبيلين.

وقال مسؤول محلي لوكالة فرانس برس إن مسلحين ينتمون للحراك الجنوبي نصبوا كمينا لطقم عسكري تابع لقوات الامن العام في منطقة شيلق وامطروه بوابل من النيران مما أدى إلى اصابة ثلاثة جنود من الامن العام بجروح مختلفة.

وأكد موقع وزارة الدفاع السبت الحادث نقلا عن مصدر محلي.

وفي لحج أيضا شن مسلحون مجهولون هجوما بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية على مقر جهاز الامن السياسي (المخابرات) في مدينة الحوطة عاصمة المحافظة منتصف ليل الجمعة السبت، وفقا لمسؤول امني محلي.

وهو ثاني هجوم خلال 24 ساعة يشنه مسلحون مجهولون ضد مقر أمني. وأوضح شاهد لفرانس برس أن اضرارا كبير لحقت في سور مبنى الأمن السياسي وانه شاهد الأجهزة الأمنية تقوم بتطويق منطقة الحادث وتبدأ البحث عن الفاعلين، فضلا عن انتشار أمني كثيف في المنطقة.

وكانت عبوة وضعت في برميل قمامة انفجرت ليل الخميس الجمعة بالقرب من ادارة امن محافظة لحج، من دون أن تسفر عن اصابات في الارواح لكنها أحدثت فجوة في جدار مبنى امن المحافظة، كما أعلنت وزارة الداخلية.

وأوضحت الوزارة في بيان السبت أن أجهزة الامن في مدينة الحوطة اوقفت تسعة اشخاص على خلفية الاشتباه بتورطهم في الانفجار.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار