۸۰۱مشاهدات
وخلال اللقاء أشار صالحى إلى "المؤامرات الغربية الرامية لتقسيم بلدان المنطقة"، مؤكداً أن "المواقف الثابتة والمحقة التى تتبناها إيران حيال شئون المنطقة وضرورة تحلى بلدانها باليقظة والوعى".
رمز الخبر: ۷۲۱۰
تأريخ النشر: 12 February 2012
شبکة تابناک الأخبارية: استقبل وزير الخارجية الإيرانى، على أكبر صالحى، مفتى سوريا العام، الشيخ أحمد بدر الدين حسون، الذى يزور طهران للمشاركة فى مؤتمر الوحدة الإسلامية.

وذكرت تقارير إخبارية اليوم، الجمعة، أن صالحى بحث مع حسون شئون الوحدة فى العالم الإسلامى والقضايا الإقليمية، لاسيما الأوضاع فى سوريا.

وخلال اللقاء أشار صالحى إلى "المؤامرات الغربية الرامية لتقسيم بلدان المنطقة"، مؤكداً أن "المواقف الثابتة والمحقة التى تتبناها إيران حيال شئون المنطقة وضرورة تحلى بلدانها باليقظة والوعى".

من جانبه، أشار حسون إلى دور بعض دول المنطقة فى الاضطرابات فى سوريا بدعم وإدارة بريطانية وبالتعاون مع الكيان الصهيونى، منتقدا الدور السلبى الذى تؤديه بعض وسائل الإعلام الغربية، موضحاً أن "هذه الحملات التى تقودها وسائل الإعلام الغربية ترمى إلى تقسيم سوريا من جهة وإثارة الخلافات بين بلدان المنطقة فى قضية الأكراد، خاصة بين العراق وإيران وتركيا من جهة أخرى".

وأكد أن الأعداء يسعون لإثارة الخلافات بين الشعوب الإسلامية فى المنطقة التى شهدت التطورات الأخيرة، واعتبر ضخ الأموال والأسلحة لهذه البلدان يهدف لإلغاء الدور السيادى للإسلام وإثارة القلاقل والخلافات الطائفية وقتل الأبرياء.

ووصف حسون دور إيران فى المنطقة بالمؤثر، مشيدا بالمواقف الشجاعة والإيجابية والشفافة التى تتبناها طهران حيال قضايا المنطقة والعالم الإسلامى.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار