۵۴۸مشاهدات
رمز الخبر: ۷۱۷۳
تأريخ النشر: 06 February 2012
شبکة تابناک الأخبارية: أسئلة كثيرة دارت حول شخص رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، خالد مشعل، في الفترة الاخيرة. هل ترك مقرّ الحركة في دمشق نهائياً؟ الى أين سيتجه؟ ماذا عن أخبار استقالته من منصبه السياسي على رأس الحركة؟

«أنا أعرفه جيداً، عندما يقول إنه من الممكن ألا يترشح لمنصب، يعني أنه سيترشح. وهو يريد فقط أن ينزل الناس الى الشارع يطالبون به على رأس الحركة»، يشير المحلل السياسي الأردني لبيب قمحاي لصحيفة «نيويورك تايمز»، والذي لا يستبعد أن يحافظ مشعل على منصبه القيادي في «حماس» تمهيداً لمنصب رئاسة السلطة الفلسطينية.

مقال «لو موند» لا يستبعد أيضاً «الطموحات الرئاسية عند مشعل. ومن هنا يمكن فهم سلوكه المعتدل والمنفتح على الآخرين في الداخل والخارج. هو يلعب دور الحمامة، من خلال تحركات دبلوماسية لا ينعم بها القياديون الموجودون في غزة». خالد مشعل يخلف محمود عباس؟ «لم لا؟» يضيف المقال الفرنسي، «ما دام لا خلف لعباس من فتح لغاية الآن».


رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: