۲۵۶مشاهدات
إيران تتعرض لهجمة شرسة من قبل الغرب الذي يحاول تصوير إيران بأنها مشكلة عظمى، وأنها هي التي تهدد السلام وليس الكيان الإسرائيلي المسلح نوويا، ومن المهم أن تكون الثورات العربية يدا بيد مع إيران في مواجهة هذه الهجمات الغربية والصهيونية على الأمة الإسلامية.
رمز الخبر: ۷۰۶۶
تأريخ النشر: 30 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: أكد أمين عام حزب العمل المصري مجدي حسين أن عقد مؤتمر الشباب والصحوة الإسلامية في طهران مهم جدا، وأنه يجمع الشباب من مختلف الساحات العربية التي حدثت فيها الثورات لتبادل الخبرات، وأن عقد المؤتمر بطهران يكتسب أهمية كبيرة لأن الثورة الإسلامية في إيران غنية بالدروس في مواجهة الطغاة.

وقال حسين في تصريح للعالم مساء الأحد إنه من المفيد أن يجتمع الشباب من مختلف الساحات العربية التي شهدت ثورات أو التي تستعد للإنخراط في ثورات، إشارة منه الى مؤتمر الشباب والصحوة الإسلامية الذي عقد في طهران صباح الأحد.

وأشار حسين الى أنه من الخطأ تسمية الثورات بأنها شبابية، قائلا إن الثورات هي شعبية ولكن الشباب لهم دور كبير جدا لأنهم شريحة كبرى من المجتمع لا تقل عن 60%، ولديهم طاقة للعطاء غير محدودة ويتطلعون الى المستقبل، وهم أكثر من يرومون الى الحرية والإنعتاق من الطغيان الداخلي والخارجي معا.

وأوضح حسين أن الثوار المصريين لعبوا دورا كبيرا في الحفاظ على الثورة حتى الآن، وأن مصر تشهد منذ ثلاثة أيام موجة ثالثة من الثورة يتولاها الشباب بقوة غير عادية تملأ شوارع وميادين مصر للتأكيد على إستكمال أهداف الثورة وتسليم السلطة بشكل كامل الى سلطات مدنية.

وأكد حسين أن إنعقاد المؤتمر في طهران له مغزى كبير، قائلا إنه يعتبر فرصة لتبادل الخبرات بين الشباب من مختلف الساحات، خاصة وأن الثورات متميزة ومختلفة عن بعضها البعض، فالتجارب والسيناريوهات مختلفة في كل بلد، وتبادل الخبرات مهم، لاسيما بوجود مشتركات عديدة.

وأضاف حسين: هناك أشياء مشتركة عديدة بين الثورات في الدول العربية، أولها أن الطغيان لا يستسلم بسهولة، ويحاول الطاغي الإلتفاف على الثورة، وثانيا تدخل الولايات المتحدة الأميركية والنفوذ الغربي لإحتواء الثورة وإفشالها ومحاولة حرفها عن مسارها.

وقال: إن إنعقاد هذا المؤتمر في طهران بالذات له أهمية كبيرة لسببين، أولهما لأن الثورة الإيرانية كانت غنية بالدروس في مواجهة طغيان داخلي وخارجي في نفس الوقت وهيمنة أميركية وصهيونية على إيران، وكانت ثورة ناجحة في إستئصال جذور الإستبداد الداخلي والهيمنة الخارجية، وهي تجربة مكتملة من هاتين الزاويتين، ومن المفيد من الشباب أن يتفاعلوا مع التجربة في طهران.

وأضاف حسين: إيران تتعرض لهجمة شرسة من قبل الغرب الذي يحاول تصوير إيران بأنها مشكلة عظمى، وأنها هي التي تهدد السلام وليس الكيان الإسرائيلي المسلح نوويا، ومن المهم أن تكون الثورات العربية يدا بيد مع إيران في مواجهة هذه الهجمات الغربية والصهيونية على الأمة الإسلامية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: