۳۰۳مشاهدات
و الجدر بالذكر أن السيد مقتدى الصدر أكد في بيان كتبه بخط اليد أن التفجيرات التي ضربت، عدة مناطق من العراق تدل علي استهتار الإرهابيين وعمالتهم للمحتل، ليعطوا له الحجة بإيقاف انسحابه المزعوم والصوري أو العزوف عنه، مبينا أن هذه التفجيرات تأتي في وقت بات فيه الشعب بلا مأوى ولا ماء ولا كهرباء، ويتمتع المحتل بأراضيه وينعم بكهربائه.
رمز الخبر: ۷۰۶
تأريخ النشر: 04 September 2010
شبکة تابناک الأخبارية: ندد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، في رسالة وجهها لوزارتي الدفاع والداخلية، بعمليات استهداف رجال الجيش والشرطة معلنا براءته ممن يقوم بهذا الفعل.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن الصدر قال في رسالته التي وجهها لوزارتي الدفاع والداخلية العراقي "تبا وترحا لكل يد تمتد ضدكم وتريد النيل منكم وأنا ابرأ منهم ومن أعمالهم مادمتم عن الاحتلال تبتعدون وللظلم تتركون ولعزة العراق تسعون".

و أضاف في الرسالة التي تليت من على منبر صلاة الجمعة في الكوفة، "أسال الله أن يبعد عنكم المرجفين والمنشقين والمندسين والخائنين الذين يحملون فكر الاحتلال والإرهاب والتعصب".

و وصف زعيم التيار الصدري في رسالته قوات الجيش والشرطة بأنهم حماة العراق وبناته، والحامين لحدوده ومقدساته وأرضه وسمائه"، وخاطبهم بقوله "وحدوا صفوفكم وأطيعوا الله وقيادتكم ولاتنسوا حكم الله وشرعه".

و تابع قائلا" إن قلوب العراقيين وأعينهم ناظرة لكم ومتعلقة بكم بل ومحبة لكم، مادمتم مستعدين لأن تكونوا الدرع الحصين الذي يعيشون في كنفه".

و الجدر بالذكر أن السيد مقتدى الصدر أكد في بيان كتبه بخط اليد أن التفجيرات التي ضربت، عدة مناطق من العراق تدل علي استهتار الإرهابيين وعمالتهم للمحتل، ليعطوا له الحجة بإيقاف انسحابه المزعوم والصوري أو العزوف عنه، مبينا أن هذه التفجيرات تأتي في وقت بات فيه الشعب بلا مأوى ولا ماء ولا كهرباء، ويتمتع المحتل بأراضيه وينعم بكهربائه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: