۳۶۵مشاهدات
ويذكر أن محطة "روسيا اليوم" تغطي الشؤون الدولية من عدد من استوديوهات البث في موسكو وواشنطن، كما يوجد لها مكاتب من تل أبيب إلى مدينة دلهي الهندية.
رمز الخبر: ۷۰۴۳
تأريخ النشر: 25 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: أعلن موقع "ويكيليكس" أن مؤسسه جوليان أسانج سيقدم برنامجاً على قناة "روسيا اليوم" الفضائية الناطقة بالإنجليزية.

وقال الموقع إن أسانج يخطط لاستضافة سياسيين بارزين، ومفكرين، إضافة إلى "ثوار" من جميع أنحاء العالم في برنامجه الذي سيحمل اسم "العالم غداً".

أما موقع القناة الروسية فقال إن البرنامج سيبدأ عرضه في شهر مارس/ آذار المقبل ، وسيتم تصوير حلقاته في إنجلترا، حيث يعيش أسانج.

ولم يُعرف بعد ما إذا كانت الحكومة الروسية، التي تملك القناة الفضائية، سترحب ببث حلقات البرنامج أم لا.

وينتظر مؤسس موقع ويكيليكس قراراً من المحكمة البريطانية العليا ، التي ستستمع إلى أقواله الشهر المقبل، في شأن الاستئناف المقدم منه ضد ترحيله إلى السويد بسبب اشتباه السلطات السويدية في ارتكابه جرائم واعتداءات جنسية على موظفات أثناء فترة إدارته للموقع الإليكتروني هناك.

واشتهر موقع "ويكيليكس" بنشر مئات آلاف "البرقيات الدبلوماسية الأمريكية" التي تصنفها واشنطن على أنها "سرية للغاية" ، في شأن الحرب على أفغانستان والعراق وسبّب نشر تلك الوثائق جدلاً وإحراجا واسعينً في العالم بسبب طبيعتها.

ويذكر أن محطة "روسيا اليوم" تغطي الشؤون الدولية من عدد من استوديوهات البث في موسكو وواشنطن، كما يوجد لها مكاتب من تل أبيب إلى مدينة دلهي الهندية.

ووُجهت للقناة اتهامات من "محللين إعلاميين" بصوتها القوي المؤيد لسياسات الكرملين.

وانتشر نبأ "برنامج أسانج الجديد" على مواقع التواصل الاجتماعي واستقبله كثير من الصحفيين على موقع تويتر بكثير من "الاستغراب وعدم التصديق".

وتساءلت مريام إلدر مراسلة صحيفة الغارديان البريطانية في موسكو : "إلى أي مدى ستتوافق معتقدات السيد أسانج فيما يتعلق بالشفافية والحرية مع فكرة بيع برنامج للكرملين"؟.

أما كلاوديا فون سالزن الصحفية في مجلة دير شبيغل الألمانية فتساءلت: "هل سمع يوماً السيد أسانج بالجاسوس الروسي سيرغى ماغنيتسكي وكيف لقى حتفه في السجن بسبب اتهامه مسؤولين روسيين بالفساد؟"
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: