۳۳۵مشاهدات
كما على مجلس الامن ان یطالب الكیان الصهیوني بازالة اسلحته النوویة والانضمام الى معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي" وان یخضع جمیع منشآته النوویة تحت اشرف الوكالة الدولیة للطاقة الذریة .
رمز الخبر: ۷۰۲۹
تأريخ النشر: 25 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: قال سفیر ومساعد ممثلیة ایران في الامم المتحدة ان التهم التي یوجهها الكیان الاسرائيلي ضد ایران تأتي بهدف حرف الانظار عن جرائمه وقمعه ضد الشعب الفلسطیني.

وقال اسحاق ال حبیب خلال جلسة لمجلس الامن التي عقدت الثلاثاء لدراسة تطورات الشرق الاوسط وخاصة القضیة الفلسطینیة، في اشارة الى التهم الفارغة التي طرحها مندوب الكیان الاسرائيلي ران بروسور ضد ایران بدل الاجابة على الجرائم التي یرتكبها الكیان في الاراضي المحتلة ضد الشعب الفلسطیني، قال ان مندوب الكیان الصهیوني ومن خلال اثارة قضایا لیست لها اي صلة بالموضوع الرئیس لهذه الجلسة حاول ان یحرف الانظار عن الجرائم العدیدة وعملیات القمع الوحشیة التي یرتكبها هذا الكیان بما فیها مواصلة الاحتلال والعدوان والعسكرتاریة وارهاب الدولة خاصة اغتیال العلماء النوویین الایرانیین والجرائم ضد الانسانیة.

 واشار ال حبیب الى الجهود التي تبذلها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة باعتبارها احدى الدول المعارضة لامتلاك اي نوع من اسلحة الدمار الشامل بما فیها الاسلحة النوویة وقال ان ایران وباعتبارها دولة من الدول الاعضاء في معاهدة حظر انتشار الاسلحة النوویة قد اعلنت مرارا في المؤسسات المختلفة للامم المتحدة بان السلاح النووی بوصفه سلاحا غیر انسانی لیست له اي مكانة في البنیة الدفاعیة الایرانیة .

 واضاف ان النشاطات النوویة السلمیة الایرانیة تتم تحت اشراف الوكالة الدولیة للطاقة الذریة وان فرق التفتیش للوكالة قد تفقدت مرارا المنشآت النوویة الایرانیة ومن المقرر ان یزور فریق من الوكالة ایران خلال الاسبوع القادم كما ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تنشط دوما لتحقیق شرق اوسط خال من الاسلحة النوویة تحت اشراف الامم المتحدة.

 وطالب ال حبیب مجلس الامن بان یدرج بشكل عاجل وفوري في جدول اعماله قضیة الاسلحة النوویة غیر المشروعة للكیان الاسرائيلي الذی یعتبر اكبر واخطر تهدید ضد العالم و یعد المصدر الوحید لعدم الاستقرار في الشرق الاوسط وان یدین امتلاك الكیان الاسلحة النوویة لان هذا الكیان له تاریخ مليء بالعدوان وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانیة .

واضاف: كما على مجلس الامن ان یطالب الكیان الصهیوني بازالة اسلحته النوویة والانضمام الى معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي" وان یخضع جمیع منشآته النوویة تحت اشرف الوكالة الدولیة للطاقة الذریة .

 ولفت ال حبیب الانظار الى الاوضاع المؤسفة التي تعیشها الاراضي الفلسطینیة المحتلة خاصة استمرار الحصار على قطاع غزة بریا وبحریا وجویا معتبرا ذلك اعمالا عدوانیة ووحشیة وانتهاكا لجمیع القوانین والقواعد الدولیة مدینا تلك الاعمال بشدة .

 واكد ان الحصار المفروض عليى غزة یعتبر عقابا جماعیا وجریمة ضد الانسانیة والذي حظرته اتفاقیة جنیف الرابعة .

وصرح ال حبیب ان تسویة الازمة الفلسطینیة تتم فقط عبر اعادة واعتراف وحفظ حقوق الشعب الفلسطیني وانه بسبب عدم الاهتمام بجذور هذه الازمة لم یسوى الصراع في الشرق الاوسط لمدة ستة عقود.

 واعتبر ال حبیب مواصلة احتلال فلسطین والانتهاك المستمر لحقوق الشعب الفلسطیني من ضمن اسباب الفشل في تسویة هذه القضیة وقال ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتقد بان السبیل الوحید للقضیة الفلسطینیة هو احلال السلام واعادة حق السیادة للشعب الفلسطینی وانهاء الاحتلال . كما یجب السماح للشعب الفلسطینی ان یبدي بشكل حر رأیه حول مصیره ومستقبله ونوع حكومته المنشودة عبر عملیة الاستفتاء وبمشاركة جمیع ابناء الشعب الفلسطینی في الداخل والخارج .

واعرب مساعد ممثلیة ایران في الامم المتحدة عن قلقه العمیق من الظروف التي یعیشها السجناء الفلسطینیون في زنزانات الكیان الصهیوني مطالبا مجلس الامن بادانة حملة الاعتقالات التي طالت نواب المجلس التشریعي الفلسطیني وان یدعو هذا الكیان الى اطلاق سراح جمیع هؤلاء النواب الذین خطفوا واعتقلوا دون محاكمة .

واعتبر ال حبیب ان احدى اولویات السیاسة الخارجیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تكمن في تعزیز الثقة مع دول الجوار والاقلیم وقال ان هناك محاولات متسمة بالشیطنة بهدف اثارة الفرقة بین شعوب الشرق الاوسط في حال ان هذه الشعوب ورغم التفاوتات القومیة والدینیة تعیش منذ قرون مدیدة جنبا الى جنب وبشكل سلمي .

 وكان مندوب الكیان الاسرائيلي في الامم المتحدة قد زعم في جلسة مجلس الامن امس الثلاثاء ان تخصیب الیورانیوم بنسبة 20 بالمائة في منشآت فردو بقم یعتبر انحرافا عن الطبیعیة السلمیة للبرنامج النووي وان ایران لها دوافع في انتاج سلاح نووي وعلى هذا الاساس تعتبر ایران اكبر تهدید ضد العالم على حد تعبیره.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: