۴۱۲مشاهدات
اتهمت مصادر استخبارية غربية جهاز "الموساد" "الإسرائيلي" بالوقوف وراء اغتيال العالم النووي الإيراني "مصطفى أحمدي روشان" الذي قتل في انفجار سيارة نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة الإيرانية طهران.
رمز الخبر: ۶۹۶۰
تأريخ النشر: 17 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: نشر الموقع الإلكتروني "للقناة العاشرة" الصهيونية شريطًا مصورًا للحظات الأولى بعد اغتيال العالم الإيراني مصطفى أحمدي روشن.
 
وادعت القناة الصهيونية أنه على الرغم من عدم تحديد هوية المسؤول فعليًّا عن الحادث نشرت مصادر إيرانية رسمية شهادة حصرية لدقائق معدودة بعد اغتيال روشن.
 
ووفقًا للتقرير الموجز الذي ورد مع الفيديو فإن العالم الإيراني اُغتيل في "عملية إرهابية" نفذتها استخبارات أجنبية.

ومن جانبه، نفى الرئيس الصهيوني شيمون بيريز ضلوع "إسرائيل" في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني مصطفى أحمدي روشن في طهران.
 
ودعا بيريز إلى "إغلاق جميع الأبواب بوجه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد".
 
وعلى الجانب الآخر، اتهمت مصادر استخبارية غربية جهاز "الموساد" "الإسرائيلي" بالوقوف وراء اغتيال العالم النووي الإيراني "مصطفى أحمدي روشان" الذي قتل في انفجار سيارة نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة الإيرانية طهران.
 
وقالت مجلة "التايم" الأمريكية: إن مصادر أمنية "إسرائيلية" متضاربة بهذا الشأن, في حين أكد مصدر رفيع وقوف "إسرائيل" وراء حادث الاغتيال وقال: "أنا لست حزينًا عليه"، وبحسب المصدر فإن "إسرائيل" تقف أيضًا وراء الانفجار في قاعدة الصواريخ في شهر نوفمبر الماضي, في المقابل نفى مصدر أمني "إسرائيلي" آخر ذلك.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار