۵۵۱مشاهدات
ويذكر ان فيلم "إنفصال نادر عن سيمين" مرشح عن الجمهورية الاسلامية الايرانية لخوض غمار المسابقة في قسم الافلام الناطقة بغير الانجليزية في النسخة الرابعة والثمانين لجائزة الاوسكار العالمية للعام 2012 .
رمز الخبر: ۶۹۴۹
تأريخ النشر: 16 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية:  في طريق اكتساحه للجوائز في المهرجانات الدولية، اقتنص الفيلم الايراني ذائع الصيت "إنفصال نادر عن سيمين" (جدايى نادر از سيمين) جائزة افضل فيلم اجنبي بمهرجان غولدن غلوب السنوي.

وجاء اختيار فيلم "إنفصال نادر عن سيمين" للمخرج اصغر فرهادي خلال الحفل الختامي للنسخة التاسعة والستين لجائزة غولدن غلوب والذي اقيم في فندق بفرلي هيلز. 

غولدن غلوب عبارة عن مجموعة جوائز تمنح سنويا في اميركا من قبل رابطة الصحافة الخارجية في هوليوود لافضل النتاجات السينمائية والتلفزيونية.

ويذكر ان فيلم "إنفصال نادر عن سيمين" مرشح عن الجمهورية الاسلامية الايرانية لخوض غمار المسابقة في قسم الافلام الناطقة بغير الانجليزية في النسخة الرابعة والثمانين لجائزة الاوسكار العالمية للعام 2012 .

وقد حاز الفيلم لحد الان الكثير من الجوائز في المهرجانات العالمية ورابطات وجمعيات النقاد السينمائيين المرموقة في مختلف انحاء العالم.

وقبل ايام حاز الفيلم جائزة رابطة نقاد الافلام في اميركا وكندا Broadcast Film Critics Association  للافلام الناطقة بغير الانجليزية.

ونال الفيلم ايضا جائزة افضل فيلم اجنبي للعام 2011 من الرابطة الوطنية للنقاد السينمائيين في اميركا (NBR  )، وكذلك جائزة افضل فيلم غير انجليزي للعام 2011 من منظار رابطة نقاد الافلام في شيكاغو.

كما ترشح فيلم "إنفصال نادر عن سيمين" لنيل الجائزة في مهرجان "بوديل"  (Bodil Awards ) الخامس والستين للافلام غير الاميركية في الدنمارك.

واستحوذ الفيلم جائزة أفضل فيلم للأفلام الناطقة بغير الانجليزية في النسخة الخامسة والاربعين لجوائز رابطة نقاد كنساس سيتي السينمائية . 

وكانت جائزة الاكاديمية البريطانية للافلام والتلفزيون ( Britis h Academy of Film and Television ) أو " بافتا " ( BAFTA ) في بريطانيا قد وضعت "انفصال نادر عن سيمين" في قائمتها الاولية للافلام الناطقة بغير الانجليزية.

وقبل فترة رشحت رابطة نقاد لندن في دورتها الثانية والثلاثين الفيلم لنيل جائزة أفضل فيلم في العام، وأفضل فيلم للافلام الناطقة بغير الانجليزية، وأفضل مخرج (اصغر فرهادي)، وأفضل سيناريست (اصغر فرهادي)، وأفضل دور ثانوي نسوي (سارة بيات).

كما رشح مسؤولو النسخة الثانية عشرة لحفل جوائز "نقاد فانكوفر للافلام" الفيلم ذاته لنيل جائزة افضل فيلم غير انجليزي.

وكان الفيلم قد حصد جائزة الدب الذهبي من مهرجان برلين السينمائي في طبعته الحادية والستين، وجائزة أفضل فيلم في مهرجانات سان بطرسبورغ بروسيا وسدني باستراليا ودوربان بجنوب افريقيا ويريفان بارمينيا، وجائزة أفضل فيلم من منظار الجمهور في مهرجان ملبورن باستراليا وأفضل فيلم في القسم الفرعي لمهرجان سان سباستيان باسبانيا وأفضل فيلم من منظار الجمهور في مهرجان فانكوفر والجائزة الخاصة لهيئة التحكيم في مهرجان ابوظبي.

كما حصل اصغر فرهادي على جائزة أفضل مخرج في الشرق الاوسط من مهرجان ابوظبي للعام الماضي.

الفيلم يقص حكاية اجتماعية تبحث عن أجوبة في واقع الحياة اليومية وطبيعة العلاقات بين شرائح المجتمع الواحد وتلقي الضوء على أهم منعطفات الحياة الزوجية والقرارات الحاسمة والمصيرية .

يلعب دور البطولة في الفيلم النجمة الايرانية المتألقة ليلى حاتمي، الى جانب نجوم مبدعين، هم شهاب حسيني وبيمان معادي وسارة بيات وسارينا فرهادي إبنة المخرج وعلي اصغر شهبازي وبابك كريمي وشيرين يزدان بخش وكيميا حسيني ومريلا زارعي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: