۱۶۹۱مشاهدات
وشدد المسؤول الروسي على أن "الدول التي تناقش الإجراءات من هذا القبيل تخرب وحدة صفوف سداسية الوسطاء الدوليين".
رمز الخبر: ۶۸۸۸
تأريخ النشر: 12 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن روسيا تعارض فرض أي عقوبات على إيران حتى لو مضت في برنامجها النووي.

وقال ريابكوف: "أولا، نرى أن العقوبات من هذا القبيل ليست لها أية علاقة بالمهمة الرئيسية وهي تعزيز نظام عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل. ثانيا، نعتقد بأن العقوبات التي فرضتها بعض الدول على إيران بطريقة أحادية لن تقرب الحلول التفاوضية، بل أبعدتها، ومن المعروف أن روسيا تسعى جاهدة إلى إيجاد مثل هذه الحلول. وثالثا، نرى أن المسائل المتعلقة بجميع جوانب السياسة في الاتجاه الإيراني من حيث إعادة الثقة بالبرنامج النووي الإيراني، يجب حلها على أساس الشراكة والتشاور، وليس بطريقة انفرادية وأحادية".

وشدد المسؤول الروسي على أن "الدول التي تناقش الإجراءات من هذا القبيل تخرب وحدة صفوف سداسية الوسطاء الدوليين".   

وأشار ريابكوف الى أن روسيا تعتبر استئناف المفاوضات بين إيران واللجنة السداسية، التي تشمل الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي زائد ألمانيا، مسألة عملية تماما، وقال: "نعتبر استئناف المفاوضات مسألة عملية تماما. ونعتقد بأن المقدمات لمواصلة المفاوضات قد نضجت، ولا يجوز تفويت هذه الفرصة الآن".

وأضاف: "لقد بحثنا خلال الأسابيع الأخيرة هذا الموضوع أكثر من مرة مع الممثلين الإيرانيين في محافل مختلفة، ومع سائر أعضاء سداسية الوسطاء الدوليين".

الى ذلك دعت الخارجية الصينية الى تعزيز التعاون بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية. 

وقالت إن الاولوية الحالية هي أن تعمل كل الاطراف بجدية أكبر لتحسين الجهود الدبلوماسية لاستئناف المفاوضات. 

أما وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون فقالت إن تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز استفزازية وخطيرة ومقلقة، وإن بلادها دفعت إلى التواصل مع إيران كي توضح لها ذلك. 

في وقت يجري وزير الخزانة الاميركي تيموثي غيثنر لقاءات مع كبار المسؤولين الصينيين حول فرض عقوبات على ايران.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: