۵۶۲مشاهدات
يشار الى ان العلاقات بين اليمن والدول العربية في الخليج الفلرسي تمر بمرحلة فتور اثر اتهامات غير مباشرة بدعم الحراك الجنوبي، الذي يدعو الى انفصال جنوب اليمن عن شماله.
رمز الخبر: ۶۸۲
تأريخ النشر: 02 September 2010
شبکة تابناک الأخبارية: كشف موقع الوطن الالكتروني اليمني ان عددا من العناصر المناوئة للاسرة المالكة السعودية، ممن قدموا من اوروبا والمملكة، يتدربون في جنوب اليمن.

ونقل الموقع المقرب من الحكومة اليمنية عن مصدر وصفه بـ الموثوق به قوله: "توجد عناصر سعودية مناوئة للاسرة المالكة في مناطق تقع تحت سيطرة قوى الحراك الجنوبي الانفصالي في اليمن".

واوضح المصدر ان المعارضين السعوديين يتلقون تدريبات على العمل العسكري، والسياسي السري والتواصل الإعلامي من جانب قادة الصف الثاني في الحراك.

ويرى سياسيون يمنيون ان السعودية تدعم حركة الانفصال في جنوب اليمن، مقابل زيادة نفوذ حركة التمرد الحوثية في الشمال والقريبة من الحدود السعودية.

وفيما لم يوضح المصدر حجم وجود المعارضين للنظام السعودي في جنوب اليمن، اكد ان عددا منهم قدم من السعودية، وآخرين من عواصم اوروبية.

واشار الى ان السعوديين الموجودين في جنوب اليمن بين قادة قوى الحراك ينسقون وصول مساعدات مالية للحراك من جهات غير رسمية يمنية وخليجية في الكويت والسعودية.

وبين المصدر للوطن ان معظم الدعم الذي يصل الى قوى الحراك ياتي من جهات غير رسمية ومغتربين يمنيين في الكويت.

وفي السياق ذاته، ذكر المصدر ان ضباطاً بريطانيين يصلون الى اليمن على انهم سياح، لكنهم يمارسون انشطة استخبارية في جنوب اليمن، اضافة الى لقاءات يعقدونها مع قادة الحراك الجنوبي.

يشار الى ان العلاقات بين اليمن والدول العربية في الخليج الفلرسي تمر بمرحلة فتور اثر اتهامات غير مباشرة بدعم الحراك الجنوبي، الذي يدعو الى انفصال جنوب اليمن عن شماله.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: