۱۵۸مشاهدات
واضاف الصباغ ان ذلك يتم عبر الدفع ببلطجية النظام الذين هم رجال امن بلباس مدني لقمع الشعب وعبر الاعتقالات والاستفزازات التي وصلت الى حد الاعتداء على المواكب الحسينة.
رمز الخبر: ۶۷۷۰
تأريخ النشر: 03 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر سياسي بحريني ان استمرار القمع والقتل والبطش من قبل قوات الامن في العام الجديد بحق الشعب رسالة واضحة على استمرار السياسة الامنية السابقة رغم تغير قادة الاجهزة الامنية ، محملا المجتمع الدولي مسؤولية الصمت على جرائم المنامة بحق الشعب المطالب سلميا بالحرية والديمقراطية.

وقال القيادي في جمعية العمل الاسلامي البحرينية هشام الصباغ في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: النظام الان يريد عبر اجهزته الامنية ان يقول للعالم انه يريد فتح صفحة جديدة  لكنه بدأها بمزيد من التأزيم وبالقتل والدمار والفساد في الارض حتى انهم اغتالوا الاطفال في قراهم وليس على الشوارع.

واضاف الصباغ ان ذلك يتم عبر الدفع ببلطجية النظام الذين هم رجال امن بلباس مدني لقمع الشعب  وعبر الاعتقالات والاستفزازات التي وصلت الى حد الاعتداء على المواكب الحسينة.

واعتبر ان اجهزة الامن تريد ان تقول للشعب انها وبعد استبدال رئيسها من قبل الملك ماضية في سياساتها التي لن تتبدل بتغيير رؤساء الاجهزة الامنية لانها سياسة الدولة كلها.

وانتقد الصباغ الدور الاميركي حيال الازمة في البحرين والذي وصفه بالمتخاذل في الدفاع عن الشعوب المستضعفة التي تريد ان تعيش بحرية وديمقراطية ، وتقرر مصيرها بنفسها.

واشار القيادي في جمعية العمل الاسلامي البحرينية هشام الصباغ الى ان الكثير من شعوب العالم تطالب بحقوقها وتثور من اجل ذلك ، منتقدا الصمت  والتخاذل الدولي ازاء مطالبات الشعب البحريني وما يجري من انتهاكات بحقه.

وحمل الصباغ الامم المتحدة مسؤولية العمل على وقف الانتهاكات في البحرين ، منددا بسياسة التجويع الممنهجة التي تتبعها السلطات مع الشعب البحريني.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: