۳۹۲مشاهدات
للمرة الأولى في تاریخ المملکة؛
وسيكون بوسع 145 ألف عاطل عن العمل آخرين في السعودية الحصول على الإعانة الشهرية إذا ما نجحوا في إكمال بياناتهم الناقصة مثل رقم الحساب البنكي وإقرار الدخل الثابت وتصحيح أرقام حساباتهم بالنسبة لبعض المتقدمين الذين انطبقت عليهم المعايير الخاصة لبرنامج حافز.
رمز الخبر: ۶۷۶۰
تأريخ النشر: 02 January 2012
شبکة تابناک الأخبارية: يصطف العاطلون عن العمل في السعودية اليوم السبت للمرة الأولى أمام صرافات البنوك المحلية, في انتظار التحويل الأول باتجاه حساباتهم " 2000 ريال" هي قيمة الإعانة الشهرية التي أمر خادم الحرمين الشريفين بصرفها للباحثين عن العمل مع بداية العام الهجري الجديد.

وسيتمكن 554 ألف باحث عن عمل في السعودية "النسبة الأكبر منهم من النساء" من الاستفادة من إعانة حافز لمدة عام واحدٍ فقط, وسط موجة من الانتقادات المحلية طالت عمل البرنامج خلال الشهور الأخيرة ووصفت شروطه طوال تلك الفترة بالتعجيزية وآلية عمل البرنامج بـ "غير المجديّة للعاطلين عن العمل" .

"أنا أستحق لكنهم لم يقبلوني"

ولا يعرف بعد ما هي الخطوة المقبلة للبرنامج بعد أن قام بإحصاء وطني للباحثين عن عمل, في عملية وصفت بأكبر بناء لقاعدة معلومات تتعلق بالعاطلين عن العمل في السعودية, لكن الخطوة الأولى للبرنامج تواجه بسخط شديد من غير المستفيدين من الصرف المالي الذي بدأ اليوم ويستمر لمدة عام على شكل إعانات شهرية.

وبحسب تقرير نشرته العربية اليوم السبت، فقال معجب الدوسري وهو شاب سعودي, تخرج من الكلية التقنية ووجد نفسه عاطلاً عن العمل وأحد الذين تقدموا لبرنامج حافز فور الإعلان عنه": "لم يقبلوني, أنا أكبر إخوتي وعاطل عن العمل, والدي رجل متعب, ولا أجد أي مبرر, ولا أي سبب لعدم قبولي في البرنامج" ويضيف "لم يقبلوني لأني استقدمت عاملا تحت كفالتي ليقوم بالعناية بوالدي المتعب, تسألني كيف أتصرف؟ سأنتظر, كنت أعول على حافز وأنا أعرف جيداً صعوبة الحصول على وظيفة الآن".

وكان لزاماً على من المتقدمين لبرنامج حافز أن يكونوا قد أمضوا عاماً بالكامل دون عمل في القطاع الحكومي أو الخاص, أو ليست لهم سجلات تجارية, وألا يكونوا قد غادروا أراضي المملكة قبل عشرة أشهر من تاريخ التسجيل وهو ما يفسره مراقبون بكونه سبب آخر لتقلص أعداد المستفيدين من البرنامج بالنظر للعدد الإجمالي للمتقدمين.

"إعانة حافز ستذهب للتدريب"

وسيقدم حافز للعاطلين عن العمل في السعودية أكثر من 12 مليار ريال لمدة عام, دون الإفصاح عن ما إذا كان البرنامج سيستمر في الصرف على العاطلين لأعوام أخرى, لكن المسؤولين عنه أفصحوا عن دراسات تتعلق بفتح باب التدريب للعاطلين والعاطلات قبل أن يتم ضخهم في سوق العمل المحلي.

ريم الخلف عاطلة سعودية, وإحدى المستفيدات من الإعانة الشهرية لبرنامج حافز, تفضل أن تقوم هي بالصرف على تدريبها من الإعانة الشهرية, وتقول لـ "العربية.نت": سأقوم بالصرف على دورات في اللغة الإنكليزية والحاسب الآلي, أنا خريجة قسم جغرافيا, وتخصصي ليس مطلوباً في سوق العمل "تضيف ريم" لن أتوقف عن البحث عن عمل, حافز سيمنحني إعانة شهرية, ولن أنتظر أن يمنحني فرصة عمل, سمعت أنهم سيقومون بتوظيفنا في مهن غريبة وأرى أنا أنها لا تناسبني".

وسيكون بوسع 145 ألف عاطل عن العمل آخرين في السعودية الحصول على الإعانة الشهرية إذا ما نجحوا في إكمال بياناتهم الناقصة مثل رقم الحساب البنكي وإقرار الدخل الثابت وتصحيح أرقام حساباتهم بالنسبة لبعض المتقدمين الذين انطبقت عليهم المعايير الخاصة لبرنامج حافز.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار