۱۴۲۶مشاهدات
القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس:
ورأى رضوان ان اقامة يوم القدس العالمي وخاصة في ضوء استئناف مفاوضات التسوية والعودة الى مسار تصفية القضية الفسطينية, سيحرك هذه القضية ويعطيها زخما, ويعزز قدرة الشعب الفلسطيني وينبه الامة الاسلامية من المخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية والقدس.
رمز الخبر: ۶۶۳
تأريخ النشر: 31 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: أكد القيادي في حركة حماس «اسماعيل رضوان» ان الامام الخميني (رض) بتسميته الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك بيوم القدس العالمي, قد حدد محورا للوحدة الاسلامية لتحرير اولى القبلتين التي تواجه تهديدات كبيرة.

وقال اسماعيل رضوان في حديث لوكالة مهر حول تأثير يوم القدس العالمي على القضية الفلسطينية والكيان الصهيوني: مما لاشك فيه ان تخصيص يوم للقدس في شهر رمضان المبارك من قبل الامام الخميني (رض) له اهمية كبيرة ويبين الاهتمام الجاد للامام (رض) تجاه القضية الاولى للمسلمين, وبالتالي فان جعل هذه المناسبة في شهر رمضان شهر القرآن وشهر الانتصارات الكبيرة, يدل على ان الايمان والتقوى من العناصر الهامة والضرورية من اجل تحرير المسجد الاقصى.

وحول اهداف الامام الخميني (رض) من تسمية يوم القدس العالمي, اوضح القيادي في حركة حماس ان اجراء الامام الخميني (رض) على تسمية يوم القدس العالمي يدل على اهمية ومكانة هذا الشهر العزيز والمسجد الاقصى من وجهة نظر الامام (رض) وانها في قلبه وروحه, تدل كذلك على ان الامام الخميني (رض) يريد ان يحث الامة الاسلامية على التحرك ويهيئ ارضية تضامن ووحدة الشعوب الامسلمة من خلال محور القدس.

ورأى رضوان ان اقامة يوم القدس العالمي وخاصة في ضوء استئناف مفاوضات التسوية والعودة الى مسار تصفية القضية الفسطينية, سيحرك هذه القضية ويعطيها زخما, ويعزز قدرة الشعب الفلسطيني وينبه الامة الاسلامية من المخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية والقدس.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: