۳۹۲مشاهدات
وتخلل المؤتمر مجموعة من الكلمات تحدثت عن مسيرة الإمام الصدر واستشعاره المبكر للخطر الإسرائيلي واطلاقه حركة المقاومة في لبنان، ودعت الى العمل على فك أسره وجلاء ملابسات اختطافه ليعود الى ساحة جهاده.
رمز الخبر: ۶۵۲
تأريخ النشر: 30 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اقيم الاحد 29/8/2010 في مدينة صور في جنوب لبنان المؤتمر السنوي الثقافي الذي نظمه منبر الإمام الصدر الثقافي بعنوان "الإمام الصدر والمقاومة".

وقد اقيم المؤتمر بمناسبة الذكرى السنوية الـ 32 لتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والإعلامي السيد عباس بدر الدين.

بعد النشيد الوطني ونشيد الحركة، ألقى السيد صدر الدين نجل الإمام السيد موسى الصدر كلمة العائلة، اكد فيها أن الإمام الصدر وأخويه فضيلة الشيخ الدكتور محمد يعقوب والأستاذ الإعلامي السيد عباس بدر الدين لا يزالوا أسرى في يد العقيد معمر القذافي الذي يتحمل وحده مسؤولية خطفهم وحجز حريتهم والكذب والتضليل في قضيتهم.

واضاف: أن الطريق الوحيد لحل القضية هو تحرير الامام وأخويه وليس هناك لغز يحتاج الى حل ولا ملابسات تحتاج الى كشف ولا غموض يحتاج الى جلاء وأي كلام آخر يشكل خطرا على حياتهم ويساعد على تبرئة المجرم وطمس الحقيقة وإلغاء المساءلة.

وتخلل المؤتمر مجموعة من الكلمات تحدثت عن مسيرة الإمام الصدر واستشعاره المبكر للخطر الإسرائيلي واطلاقه حركة المقاومة في لبنان، ودعت الى العمل على فك أسره وجلاء ملابسات اختطافه ليعود الى ساحة جهاده.

وبعد الإفتتاح انتقل المؤتمر الى عقد جلساته، فقدم في الجلسة الأولى رئيس الهيئة التنفيذية في الحركة محمد نصرالله مداخلة بعنوان "الامام الصدر والمقاومة، علاقة جدلية"، ثم كانت المداخلة الثانية للشيخ ماهر حمود بعنوان "المقاومة في فكر الإمام الصدر، ثقافة حياة". أما المداخلة الثالثة فكانت للمطران سليم غزال بعنوان "الإمام الصدر قائد التنمية والتغيير والتجديد". وأدار الجلسة الأولى الدكتور أحمد زرقط.

ثم عقدت الجلسة الثانية التي أدارها الدكتور علي قعفراني، وكانت المداخلة الاولى للعميد الدكتور كميل حبيب بعنوان "استراتيجية المقاومة في فكر الإمام الصدر"، والمداخلة الثانية لمفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله بعنوان "مشروعية المقاومة في فكر الامام الصدر، مشروعية دينية"، والمداخلة الثالثة للدكتور رجب شعلان بعنوان "مواجهة العدو لماذا؟ كيف؟ وإلى متى؟ عند الامام الصدر".

وبعد انتهاء الجلسات أعلن المؤتمر مقرراته وتوصياته التي دعت الى العمل للافراج عن إمام الوطن والمقاومة السيد موسى الصدر ورفيقيه وعودته إلى ساحة جهاده لاستكمال مشروع التحرير.
كما اكدت التوصيات على العمل عل حماية المقاومة مساعدتها ومساندتها وتفعيل دورها في مواجهة العدو الصهيوني في لبنان وفلسطين وفي كل دولة تتعرض للعدوان والظلم والطغيان، والعمل على مواجهة كل المشاريع التي تستهدف المقاومة لإضعافها وتصفيتها خدمة للمشاريع الصهيونية الأمريكية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: