۳۶۹مشاهدات
الامين العام لمؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية:
واوضح شيخ الاسلام ان دستور الجمهورية الاسلامية يؤكد على الدفاع عن الامم المستضعفة في مواجهة قوى الظلم والهیمنة والاستكبار، وهذا مبدأ لا يمكن ان يعطل وهو في صميم السياسة التي تتبعها الجمهورية الاسلامية وستبقى ثابتة وراسخة عليها.
رمز الخبر: ۶۴۶
تأريخ النشر: 30 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اعتبر الامين العام لمؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية حسين شيخ الاسلام ان يوم القدس العالمي يمثل خير فرصة لتأكيد المسلمين اهمية القضية الفلسطينية في ضمير الامة، داعيا الى اعلان المسلمين عبر العالم في هذا اليوم دعمهم للقدس والشعب الفلسطيني واعلان الصرخة في وجه الكيان الاسرائيلي الغاصب.

وقال شيخ الاسلام في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الاحد: ان مؤسس الجمهورية الاسلامية الامام الخميني (رض) كان يولي اهتماما خاصا بالقضية الفلسطينية والقدس، حتى قبل انتصار الثورة الاسلامية، وكان يحاول خلال خطاباته الكشف عن المؤامرات الاميركية والغربية والاسرائيلية في المنطقة.

واضاف: ان اعلان اخر جمعة من شهر رمضان المبارك من كل عام يوما عالميا للقدس كان دليلا على الافق الواسع والاستراتيجي الذي كان الامام (رض) ينظر من خلاله الى مستقبل القضية والامة.

واشار الامين العام لمؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية الى الحالة التقريبية التي اوجدتها القضية الفلسطينية بين علماء الامة الاسلامية منذ ما قبل انتصار الثورة الاسلامية في ايران وقال: ان الامام الخميني (رض) ومن خلال فتاواه وافكاره عمّق هذا التقارب، حتى اجاز تخصيص قسم من اموال الحقوق الشرعية لدعم القضية الفلسطينية.

ونوه شيخ الاسلام الى ان الشعب الایراني اعتبر ان الثورة الاسلامية اخرجت ايران من دائرة الغرب على ان تكون المحطة التالية له في هذا المشروع هي فلسطين، حيث اغلقت الجمهورية الاسلامية السفارة الاسرائيلية في طهران بعيد انتصار الثورة وسلمتها للفلسطينيين ليرفعوا علم بلادهم عليها.

وشدد على ان فلسطين قضية ترتبط بصميم عقيدة الامة الاسلامية، واكد ان هذا الجانب لا ينفصل عن الجانب السياسي، معتبرا ان من الواجب الشرعي وطبقا لتعاليم الاسلام والقرآن ان یقوم المسلمون بمقارعة الظلم اينما كان.

واوضح شيخ الاسلام ان دستور الجمهورية الاسلامية يؤكد على الدفاع عن الامم المستضعفة في مواجهة قوى الظلم والهیمنة والاستكبار، وهذا مبدأ لا يمكن ان يعطل وهو في صميم السياسة التي تتبعها الجمهورية الاسلامية وستبقى ثابتة وراسخة عليها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: