۳۹۱مشاهدات
واشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي حرب تموز (يوليو) 2006 التي شنها الكيان الصهيوني ضد لبنان واستمرت 33 يوما وقال ان الكيان الصهيوني واجه اجواء جديدة في هذه الحرب بحيث ان المجاهدين اللبنانيين دافعوا عن مبادئهم بكل بسالة.
رمز الخبر: ۶۳۱
تأريخ النشر: 28 August 2010
شبكة تابناك الأخبارية: أكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني، انه اذا كان الامريكيون يسعون لاستخدام ايادي مزيفة في المفاوضات لتاخذ بيد الكيان الصهيوني فعليهم ان يعلموا بان قوي وشعوب في المنطقة ستقطع هذه الايادي، لذا عليهم الا يعقدوا الامل علي هذه الايادي.
 
واضاف لاريجاني في كلمة له اليوم السبت في الملتقي السادس لاتحاد طلاب جامعات العالم الاسلامي المنعقد في رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية ،ان القضية الفلسطينية هي من اكثر قضايا العالم الاسلامي، حساسية وحزنا ومعاناة .

واشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي ،الي ان القضية الفلسطينية دخلت مرحلة جديدة بعد انتصار الثورة الاسلامية، موضحا بان الامام الخميني (رض)، وضع علي عاتق المسلمين مسؤولية جديدة حيث ان القضية الفلسطينية اصبحت واجبا اسلاميا بعد ان كانت صراعا قوميا.

وصرح لاريجاني بان الكيان الصهيوني وامريكا والاستكبار العالمي وبعض المجموعات والدول في المنطقة التي رأت نفسها عاجزة عن مواجهة الكيان الصهيوني ،بدأت بشن هجوم علي فكر الامام الخميني (رض).

وقال: ان الكيان الصهيوني وبعد ان وعي جيدا فكر الامام الخميني (رض) ورأي ان هذا الفكر سيجتث جذوره، سعي الي مواجهة فكر الامام . ان امريكا والاستكبار العالمي اللذين يعتبران امنهما مرتبطا بامن الكيان الصهيوني، لم يدخرا اي جهد لمواجهة فكر الامام الخميني (رض).

واعتبر رئيس مجلس الشوري الاسلامي ،ان الحرب المفروضة ،انموذج لهذه المواجهة وقال ان الحرب التي شنها نظام صدام البائد ضد ايران برعاية الاستكبار العالمي ،كانت بمثابة ،وضع العراقيل امام مسيرة تقدم ايران خاصة في مجال التكنولوجيا النووية .

وصرح لاريجاني بان بعض الدول في المنطقة تعلن بان القضية الفلسطينية ،قضية عربية في حين ان القضية الفلسطينية ،عربية وانسانية واسلامية، وعلي البشرية برمتها ان تتحمل المسؤولية تجاه اطفال ونساء ورجال الشعب الفلسطيني .

واشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي حرب تموز (يوليو) 2006 التي شنها الكيان الصهيوني ضد لبنان واستمرت 33 يوما وقال ان الكيان الصهيوني واجه اجواء جديدة في هذه الحرب بحيث ان المجاهدين اللبنانيين دافعوا عن مبادئهم بكل بسالة.

واكد لاريجاني بان هذه المرحلة تشهد زوال الكيان الصهيوني لذا لا ينبغي تكرار الاخطاء السابقة.
وصرح بان الذين درسوا المشاريع الاستسلامية السابقة وعرفوا مصيرها لا ينبغي ان يفسحوا مجالا لكي يستعيد الكيان الاسرائيلي انفاسه.

واضاف رئيس مجلس الشوري الاسلامي، انه علي المجموعات التي تريد اليوم الدخول في مفاوضات بخصوص القضية الفلسطينية ان تعلم بان التاريخ سيسجل هذا السلوك علي انه سلوك شائن لاخذها بيد الكيان الصهيوني.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: