۴۷۴مشاهدات
علي أکبر صالحي:
ان ايران قدمت اثمان باهظة من اجل صيانة مبادئها، ومن هذا المنطلق تبرز مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية كبلد قوي على الصعيد العالمي. واكد ان طهران تقيم علاقات مع جميع دول العالم باستثناء الكيان الصهيوني الذي تعتبره غير مشروع.
رمز الخبر: ۵۸۸۹
تأريخ النشر: 30 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ردا على تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية، هيلاري كلينتون، بشأن استعداد واشنطن لاستئناف العلاقات مع طهران: لقد سمعنا الكثير من قبيل هذه التصريحات، ان هذه التصريحات مليئة بالتناقضات.

ویذکر ان علي اكبر صالحي عقد بعد لقائه مع مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق، مؤتمرا صحفيا مشتركا اجاب فيه على مختلف اسئلة المراسلين.

وردا على سؤال بشأن تصريحات كلينتون، قال صالحي: لقد سمعنا الكثير من هذه التصريحات المليئة بالتناقضات، فمن جهة يبدون رغبتهم باستئناف العلاقات، ومن جهة اخرى تطلق تصريحات لا تتناسق مع التصريحات السابقة.

واوضح انه ما دامت مثل هذه التناقضات موجودة والنوايا غير صادقة، فلا معنى للتفاوض، واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اثبتت طيلة الـ 32 عاما الماضية انها بلد يعتمد على نفسه وانه مستعد ليدفع اي ثمن من اجل صيانة استقلاله.

وتابع: ان ايران قدمت اثمان باهظة من اجل صيانة مبادئها، ومن هذا المنطلق تبرز مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية كبلد قوي على الصعيد العالمي. واكد ان طهران تقيم علاقات مع جميع دول العالم باستثناء الكيان الصهيوني الذي تعتبره غير مشروع.

واردف: ان اقامة علاقات تكون ذات معنى حينما يدخل الجانبان الحوار دون اي شروط مسبقة، ويبدو انه لم يحن اوانه بعد.

واضاف: ان امريكا مازالت تتصرف بتكبر واستعلاء انطلاقا من منطق القوة، وسوف تدرك الحقيقة عاجلا ام آجلا بان ايران ليست بلدا يمكن لاحد ان يتحدث معه بتكبر واستعلاء.

واعرب صالحي عن امله بان يصل الوقت الذي يسود فيه التعقل والمنطق على السياسة الخارجية الامريكية، وقال: لو اعتمدت امريكا المنطق فستختلف الكثير من القضايا، مؤكدا ان عليهم ان يسعوا لحل القضايا الدولية عبر المنطق والنوايا الصادقة.

ولفت وزير الخارجية الى ان الامريكان والى الان استخدموا منطق القوة والتزوير فقط في تعاملهم مع القضايا الدولية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: