۴۱۸مشاهدات
وتعتبر واشنطن مفاعل بوشهر الذي بدأ العمل به لإنتاج الطاقة النووية المدنية الأسبوع الماضي، بعد أن بدأت روسيا تزويد المفاعل بالوقود النووي، نموذجا لما يمكن أن يكون عليه تطوير الطاقة النووية الإيرانية. وقال المسؤول الأميركي عن ذلك: مفاعل بوشهر لا يعمل ضد المعايير الدولية وهو جزء من اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.. ونريد أن يكون هذا نموذجا لتطوير إيران طاقتها النووية.
رمز الخبر: ۵۸۸
تأريخ النشر: 26 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: أكد مسؤول أمیركي أن العقوبات الدولیة التي فرضت مؤخرا على إیران تؤثر على قدرات إيران التجارية والاستثمارية، على الرغم من اعترافه بأن «العقوبات ليست محكمة».

وأشار متحدث باسم الخارجیة الأمیركیة في لندن، شرط عدم الكشف عن اسمه أنه لا یوجد نظام عقوبات كامل في العالم، وقال: العقوبات على إیران لیست محكمة، لن تكون كذلك أبدا، ولكن لها تأثیر.. ما تفعله أنها ترفع الكلفة على إیران للقيام بأعمالها التجاریة.

وكشف أن واشنطن ستسعى للضغط بإتجاه إقرار عقوبات إضافیة على إیران في مجلس الأمن الدولي خلال العام المقبل.

وأقرت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مجموعة عقوبات جدیدة على إیران خلال الأسابیع الماضیة، تهدف إلى الحد من مبادلات إيران التجارية، واستهدفت قطاعات النفط والشحن البحري والقطاع المصرفي. وتتحضر بلدان أخرى، مثل كندا وأستراليا، لفرض عقوبات أحادية جديدة على إيران.

وتحدث هذا المتحدث عن أسباب عدة تجعل من الصعب معرفة مدى تأثیر العقوبات على النظام الإیراني، وقال: لن يكون هناك تحذیر مسبق لمدى تأثیرها، وأي نوع من التغییر سیأتي من لا مكان. وقال إن أحد الأسباب «مقاربة السلطات الإیرانیة للمسألة واعتمادها أسلوب الاستخفاف بالعقوبات، وثانیا بسبب عدم شفافیة الاقتصاد الإيراني نفسه والذي يجعل من المتعذر الاعتماد على الأرقام والإحصاءات التي نراها. وتحدث أيضا عن أن «العقوبات لا تطبق في نظام يعمل بشكل جيد، حيث الوضع الاقتصادي مترد والأوضاع السياسية معقدة».

وقال هذا المتحدث: إذا أخذنا في عین الحسبان البطالة والتضخم ونقص الاستثمار الدائم في قطاعي الغاز والنفط، وقضية عدم إدارة الحكومة للاقتصاد بشكل جيد.. فإن العقوبات عنصر إضافي سيؤدي إلى قضم ظهر البعير.

وتعتبر واشنطن مفاعل بوشهر الذي بدأ العمل به لإنتاج الطاقة النووية المدنية الأسبوع الماضي، بعد أن بدأت روسيا تزويد المفاعل بالوقود النووي، نموذجا لما يمكن أن يكون عليه تطوير الطاقة النووية الإيرانية. وقال المسؤول الأميركي عن ذلك: مفاعل بوشهر لا يعمل ضد المعايير الدولية وهو جزء من اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.. ونريد أن يكون هذا نموذجا لتطوير إيران طاقتها النووية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: