۶۸۴مشاهدات
ان البعض يعتقد انهم قتلوه كي لايتمكن اثناء محاكمته الاعتراف الى اي من الدول الاوروبية قدم اموالا اثناء الانتخابات ومع من كانت له صلات, وبلا شك فاذا كان من المقرر محاكمته, لانكشفت العديد من القضايا.
رمز الخبر: ۵۸۵۶
تأريخ النشر: 26 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ان الناتو يرمي من خلال الالتفاف على ثورة الشعب الليبي التي اطاحت بنظام القذافي, نهب ثروات ليبيا.

ویذکر ان رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد اعتبر في كلمة القاها امام اهالي مدينة بيرجند "شرق ايران" بمناسبة زيارته التفقدية لمحافظة خراسان الجنوبية, ان مشاكل البشرية ناجمة عن سيادة الافكار غير الالهية وسيطرة الافراد غير المؤمنين وغير الصالحين والانانيين على المراكز الرئيسية في العالم, مما جعل الشعوب تعيش في الفقر والتخلف والابتعاد عن الافكار الالهية وطريق الانبياء.

واوضح احمدي نجاد ان ثورة الشعب الايراني بقيادة الامام الخميني (رض) قد قلبت جميع المعادلات في العالم واجهضت مخططات القوى السلطوية في المنطقة, وبواسطة الثورة الاسلامية في ايران بدأت الشعوب انتفاضاتها ضد المستكبرين.

وقال رئيس الجمهورية: ان المستكبرين وعلى رأسهم امريكا المعتدية عندما ادركت انها من اكثر الدول كراهية عند شعوب المنطقة وان الشعوب تحركت ضد الادارة الامريكية , فانها قررت مع الكيان الصهيوني وحلفائها تغيير اقنعتهم واطلاق شعارات جديدة بالوقوف الى جانب الشعوب بهدف الهيمنة عليها مرة اخرى.

واشار احمدي نجاد الى الاوضاع في ليبيا مبينا ان الشعب الليبي يمتلك تاريخا عريقا في محاربة الاستعمار وقال: ان الشعب الليبي المؤمن الاصيل انتفض من اجل العدالة والحرية وارساء القيم الالهية, ولكن المستكبرين وبدلا من تقديم يد العون الى الشعب استغلوا مجلس الامن وبذريعة مساعدة شعب هذا البلد , تدخلوا بقوات الناتو ودمروا ليبيا تقريبا.

واشار رئيس الجمهورية الى اهداف الدول الاعضاء في الناتو من التدخل العسكري في ليبيا قائلا: ان الهيمنة على ليبيا ومحاولة فرض حكام غي الهيين ولا يحظون بالشعبية على شعب هذا البلد ,كذلك نهب ثروات ليبيا بذريعة اعادة الاعمار المناطق المدمرة في الحرب , هي من اهم اهداف التدخل العسكري في هذا البلد.

وتابع احمدي نجاد قائلا: ان قوى الهيمنة تعتزم حل مشاكلها وازمتها الاقتصادية من خلال الهيمنة على الدول ونهب ثرواتها, وعلى هذا الاساس  فان الدول الاعضاء بالناتو يرمون تقسيم ثروات ليبيا, وهذا يعد خطرا كبيرا بالنسبة للشعب الليبي وشعوب المنطقة.

واكد رئيس الجمهورية ان على الدول الاعضاء في حلف الناتو ان تدرك ان حقبة الاستعمار قد ولت ولن تعود مطلقا وان الشعوب قد فضحت مخططاتهم, موضحا ان الناتو والدول الغربية التسلطية ليست لديهم مكانة لدى الشعوب.

واضاف: ان شعوب المنطقة قد ضاقت ذرعا بظلم واساءة وتدخل القول المتغطرسة والسلطوية, وفي الوقت الحاضر بدأت الشعوب انتفاضاتها ضد السلطويين والانظمة الدكتاتورية العميلة.

واشار الى مقتل القذافي وقال: ان البعض يعتقد انهم قتلوه كي لايتمكن اثناء محاكمته الاعتراف الى اي من الدول الاوروبية قدم اموالا اثناء الانتخابات ومع من كانت له صلات, وبلا شك فاذا كان من المقرر محاكمته, لانكشفت العديد من القضايا.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: