۵۶۰مشاهدات
"تجاربنا مع العدو الصهيوني تؤكد أنه لا يعطي شيئًا إلا مكرهًا، لذلك لا يجوز اختزال وحشر الخيارات في خيار المفاوضات، خصوصًا أنه ثبت فشله، ويجب التحلي بالصبر والصمود".
رمز الخبر: ۵۸۴۴
تأريخ النشر: 25 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" عزت الرشق متنانة العلاقات بين حركته والجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال القيادي في حركة "حماس" في بيان صحفي بثه "المركز الفلسطيني للاعلام" اليوم الاثنين بخصوص العلاقة مع إيران  "لا تغيير على علاقتنا بإيران، فهي علاقات متينة وراسخة، ومشاركة قيادة "حماس" الواسعة في مؤتمر دعم الانتفاضة يؤشر على ذلك".

ونفى عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" ما أورده موقع "دبكا" الإخباري الصهيوني عن وجود بنود سرية في صفقة تبادل الأسرى تم التوصل إليها بين الولايات المتحدة ومصر والكيان الصهيوني و"حماس".

وأكد الرشق ولاء موقع "دبكا" الإخباري للكيان الصهيوني، وقال: "ما أورده الموقع المذكور من كلام حول صفقة الأسرى، هو عبارة عن فبركات إعلامية وأكاذيب لا أساس لها من الصحة. هذا موقع صهيوني أمني معني بالتشويش على هذه الصفقة وتشويه صورة الانتصار التاريخي الكبير الذي أنجزته "حماس"، ومعني بالتغطية على رضوخ إسرائيل لإرادة "حماس" والمقاومة والشعب الفلسطيني".
ووصف الرشق ما جاء في الخبر من معلومات حول تغيير استراتيجية ومواقع "حماس" في المنطقة، بأنه "محض أكاذيب"، وقال: "هذه الأكاذيب لا تنطلي على أصغر طفل فلسطيني من أبناء شعبنا، فلم يحصل أي لقاء مع أي مسؤول أمريكي من أي مستوى كان، فهذه فبركات هدفها خدمة أغراض "إسرائيل" وأمريكا وحروبها في المنطقة. أما بالنسبة لمقر قيادة "حماس" فلا يوجد أي تغيير على وجود حماس ومقر قيادتها في دمشق، وأكد أن "حماس" لم ولا تبحث عن مقرات بديلة لوجودها في دمشق ولا تغيير على وجودها في دمشق".

وحول علاقة "حماس" بأمريكا، التي تضمنها الخبر المذكور، قال الرشق: "حركة "حماس" لا تبحث عن دعم من أمريكا، فهذا ادعاء إعلامي سخيف وما يؤكد تهافته أنه يتحدث عن أن "حماس" تناقش مكان وجودها مع إدارة أمريكية منحازة بالكامل للعدو الصهيوني وتقف ضد طموحات وتطلعات الشعب الفلسطيني، وما موقف الإدارة الأمريكية تجاه رفضها طلب الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة وعضويتها في منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم ومواقفها المنحازة للعدو الصهيوني عنا ببعيد".

وكان الرشق دعا في حديث لصحيفة "الحياة" اللندنية، نشرته اليوم الاثنين ، رئيس السلطة محمود عباس إلى حوار شامل ومعمق لمراجعة الموقف الفلسطيني من أجل التوافق على إستراتيجية عمل شاملة تعزز من صمود الشعب الفلسطيني؛ مؤكدًا أن "المقاومة هي الخيار الوحيد الذي يلبي حقوق الشعب الفلسطيني".

وانتقد الرشق إعطاء عباس الأولوية لخيار المفاوضات على حساب الخيارات الأخرى، موضحًا أن هذا الموضوع هو مصدر الخلافات بين الجانبين.

وأضاف: "تجاربنا مع العدو الصهيوني تؤكد أنه لا يعطي شيئًا إلا مكرهًا، لذلك لا يجوز اختزال وحشر الخيارات في خيار المفاوضات، خصوصًا أنه ثبت فشله، ويجب التحلي بالصبر والصمود".

ونفى ما تردد من أن "حماس" لم تتمسك بإطلاق القيادي البارز في حركة "فتح"، مروان البرغوثي خلال مفاوضات صفقة التبادل. وقال: "إن إنجاز الصفقة تأجل بسبب تمسكنا بضرورة أن تشمل رموزًا سياسية وعسكرية كبيرة، على رأسها البرغوثي وسعدات والأسماء اللامعة من قيادات (حماس)".

وأشار إلى أن عوائل هذه القيادات تعلم ذلك جيدًا؛ وأضاف: "حققنا شيئًا من مطالبنا، لكننا لم نحققها كلها"، معتبرًا أن ما يتم ترويجه في هذا الخصوص يهدف إلى إثارة البلبلة./انتهى/
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: