۳۸۹مشاهدات
واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية آملا أن نهاية دكتاتورية القذافي في ليبيا وفتح صفحة جديدة في حياتها السياسية تمهد الطريق لوضع حجر الاساس لنظام شعبي ديموقراطي وفاعل لانهاء الخلافات الداخلية واستتباب الامن وسيادة ارادة الشعب في ليبيا.
رمز الخبر: ۵۸۱۵
تأريخ النشر: 23 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: الجمهورية الاسلامية الايرانية تهنئ الشعب الليبي بمقتل القذافي وتشدد على خروج القوات الناتو من ليبيا وتبدي استعدادها لنقل تجربتها والمشاركة في بناء ليبيا.

ویذکر نقلا عن دائرة الاعلام في وزارة الخارجية الايرانية بان رامين مهمانبرست المتحدث باسم الخارجية الايرانية صرح عن الاحداث المستجدة في الساحة الليبية بما فيها مقتل الديكتاتور الليبي السابق معمر القذافي معربا:"ان هذا هو وعد الله والمصير المحتوم لكل الطغاة في التاريخ والذين يتجاهلون حقوق شعبهم في الحكم فلابد ان يزولوا من وجه الارض. وتهنئ الجمهورية الاسلامية الايرانية الشعب الليبي الباسل ومجلس الوطني الانتقالي بهذا النصر المؤزر الذي جاء بعد الصمود والمقاومة في وجه الظالم مما يجعله إنجازا هاما شارك به جميع أبناء ليبيا المسلمة.

واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية آملا أن نهاية دكتاتورية القذافي في ليبيا وفتح صفحة جديدة في حياتها السياسية تمهد الطريق لوضع حجر الاساس لنظام شعبي ديموقراطي وفاعل لانهاء الخلافات الداخلية واستتباب الامن وسيادة ارادة الشعب في ليبيا.

واشار مهمانبرست الى التطورات الاخيرة في ليبيا موضحا ان الحلم الاساسي للشعب الليبي قد تحقق وليس هناك ذريعة لتدخل القوات الاجنبية في الشأن الليبي الداخلي وعلى هذه القوات اخلاء الساحة الليبية واتاحة الفرصة للشعب لتحديد مصيره في اجواء خالية من الضغوطات والتدخلات الخارجية.

وابدى مهمانبرست استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لنقل تجربتها وخبرتها والمشاركة في بناء ليبيا.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: