۱۲۰۷مشاهدات
واشار ممثل دور مالك الاشتر النخعي في مسلسل "الامام علي (ع)"، الى الحركة الرمزية للاطفال بحضورهم في 42 سفارة بطهران وتقديم رسالة السلام والصداقة الى اطفال العالم، وقال، ان هذه من الخصائص الاخلاقية والدينية والمبدئية للشعب الايراني الذي دعا اليها منذ القدم حتى الان.
رمز الخبر: ۵۸۰۲
تأريخ النشر: 23 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أعرب الفنان الايراني الكبير داريوش ارجمند عن اعتقاده بان مهرجان افلام الاطفال بامكانه ان يكون ذا فائدة كبيرة في تعزيز اركان الاسرة وهو الامر الذي من شأنه توثيق العلاقة بين السينما والاسرة. 

وقال ارجمند حول اهمية انعقاد مهرجانات سينما الاطفال، ان مثل هذه المهرجان تؤدي للمزيد من حضور الاطفال في السينما، حيث ينبغي على المسؤولين توفير الارضية المناسبة لعرض افلام المهرجان في ايام اخرى ومدن اخرى لتحقيق المزيد من الارتباط المستمر بين الاطفال والاعمال السينمائية. 

واشار ممثل دور مالك الاشتر النخعي في مسلسل "الامام علي (ع)"، الى الحركة الرمزية للاطفال بحضورهم في 42 سفارة بطهران وتقديم رسالة السلام والصداقة الى اطفال العالم، وقال، ان هذه من الخصائص الاخلاقية والدينية والمبدئية للشعب الايراني الذي دعا اليها منذ القدم حتى الان.  

وحول العلاقة وبين الطفل والاسرة قال ارجمند، بما ان الاطفال هم الاساس والنواة للاسرة فمن الطبيعي ان السينما ومهرجان افلام الاطفال يمكن ان يكونا مفيدين في تعزيز اركان الاسرة وهو الامر الذي يساعد في المزيد من العلاقة بين السينما والاسرة.

واكد بان عيون المستقبل ترنو الى الاطفال وان العمل الموجه للاطفال يلعب دورا كبيرا في مؤسسة الاسرة حيث بامكانه ان يؤدي الى رقي القيم في الاسرة او بالعكس انهيار الاسرة.

وقال ارجمند في الختام، ان خلق النشاط والتعاطف والمحبة والحيوية والامل بالحياة بين الاطفال والناشئة، امر جميل ومحبب ولكن لتحقيق هذا الشعار عن طريق السينما، نحن بحاجة الى ادوات وامكانيات ثقافية، حيث نامل من خلال زيادة النتاجات في حقل سينما الاطفال وعرضها ان نلبي حاجة المشاهدين في هذا المجال.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: