۱۱۶۵مشاهدات
استأذن الأمير سعود الفيصل، الرئيس السوري في المغادرة إلي السعودية للتشاور والعودة، ووافق الرئيس السوري علي أن تكون زيارة الأمير التالية إلي دمشق علنية وليست سرية.
رمز الخبر: ۵۷۳۷
تأريخ النشر: 18 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: كشف تقرير عن اعترافات للسفير السعودي السابق في امريكا ورئيس مجلس الامن الوطني السعودي بندر بن سلطان حول ضلوعه في جريمة اغتيال القائد العسكري السابق في حزب الله الشهيد عماد مغنية.

وذكر موقع منتديات منار ان دبلوماسيا عربيا اتهم الامير السعودي بندر بن سلطان بالضلوع في تصفية القيادي العسكري الكبير في حزب الله عماد مغنية في شباط 2008.

وكشف  الدبلوماسي العربي عن وقائع مثيرة عن توقيف بندر بن سلطان متخفيا في مطار دمشق يوم 12 شباط من عام 2008 واعترافه في التحقيقات التي أجرتها السلطات السورية بوقائع مثيرة عن اغتيال رفيق الحريري والقائد عماد مغنية وخطط التخريب في سورية، وتضمن التقرير معلومات جديدة حول الأحداث الأخيرة في سوريا وضلوع بندر والمخابرات السعودية في تدبيرها.

وأجاب الدبلوماسي العربي المطلع علي أحداث الشرق الأوسط، عن مجموعة من الأسئلة التي تخص العلاقات السورية السعودية والسورية الأميركية وقصة وجود الأمير بندر بن سلطان متخفيا في مطار دمشق الدولي وعلاقة ذلك باغتيال الشهيد عماد مغنية وغيرها من الأحداث وكانت الأسئلة من قبيل: ما سر المقاطعة بين سوريا والسعودية وطلب الحكومة السعودية المصالحة مع سوريا بشكل مفاجئ ؟ ما حقيقة اغتيال عماد مغنية وتورط السعودية ؟ ولماذا توارت الغيوم السوداء في العلاقات السورية الأمريكية التي كانت تظلل هذه العلاقة ؟

وقال التقرير في جانب منه: 'في الثاني عشر من شباط 2008 أي بعد ثلاث سنوات من مقتل الحريري جاء مقتل القيادي العسكري الكبير في حزب الله عماد مغنية ليشعل الموقف من جديد وليخلق موقفا مليئا بالحرج قدر البعض أنه من الممكن أن يطيح بالعلاقة بين سوريا وحزب الله، وجاءت في حينه تصريحات بعد أيام قليلة جدا من الحادث تؤكد علي أن التحقيقات في مقتل مغنية كشفت عن نتائج ستحدث زلزالا كبيرا ومدويا وأن هناك أجهزة أمنية إقليمية متورطة في الموضوع بل إن بعض التصريحات أشارت إلي أجهزة أمنية عربية، غير أن الوقت مر ولم يتم الكشف عن شيء ..لماذا ؟

جرت اتصالات سرية وسريعة بين دولة أوروبية وسوريا كي تتكتم سوريا علي نتائج التحقيق في مقتل عماد مغنية، مقابل أن تخفف الولايات المتحدة وحلفاؤها من وتيرة اتهام سوريا بمقتل الحريري، ورغم أن سوريا لم تعط وعدا بذلك إلا أنها بدأت تخفف من وتيرة تصريحاتها بشأن من يقف وراء مقتل عماد مغنية خاصة وأن نتائج التحقيق فيما لو أعلنت فإنها يمكن ان تدحض من قبل المعنيين وبالتالي سيمر زخمها وقد لا تؤدي إلي أرباح سياسية كبيرة للسوريين وهذا ما دفعهم إلي الاستفادة من العرض الأوروبي والتأني في إعلان النتائج'.

غير أن شيئا ما حدث وقلب الأمور رأسا علي عقب، بعد أسابيع من ذلك وبينما كان عدد من الأشخاص يمرون من مطار دمشق، شك أحد أفراد الأمن السوري بأحدهم فاستدعاه الى مكتب في المطار لإجراء تحقيق روتيني معه، غير أن المفاجأة الكبري كانت حينما انهار الرجل بسرعة وأنه يسافر متخفيا بينما هو في الحقيقة ليس سوى الأمير بندر بن سلطان.

تم توقيف الأمير والمجموعة المرافقة والذين كانوا كلهم يسافرون بهويات غير هوياتهم الحقيقية وتم إبلاغ قادة الأجهزة الأمنية الذين أبلغوا الرئيس السوري على الفور.

تم التحفظ علي الأمير بندر بما يليق بمقامه ولكن في إقامة جبرية في دمشق ودون أن يتم الإعلان عن ذلك.

ووقعت الحكومة السعودية في أقصى درجات الحرج السياسي والدبلوماسي ولم تعرف كيف يمكن أن تتصرف، خاصة وأن العلاقات بين البلدين كانت علي درجة كبيرة من السوء.

وكانت السعودية اتخذت قرارا على أعلى الصعد للإطاحة بالنظام السوري الذي وقف موقفا حادا من النظام السعودي بعد حرب تموز واتهم الحكام العرب في محور الاعتدال بأنهم أنصاف رجال، مما أثار حفيظة السعودية ومصر بصورة كبيرة.

الأمير بندر ومرافقوه تم التحقيق معهم في دمشق وخرج من التحقيق ما يمكن تسميته زلزالا مدويا فيما لو نشر، وقد تم تسجيل الاعترافات بالصوت والصورة، وكانت اعترافات فيها الكثير من أسرار العلاقات الأمريكية السعودية فيما يختص بلبنان والمحكمة الدولية ومقتل الحريري بالتفاصيل والأسماء والتواريخ، بعد نقاشات مكثفة في دوائر صنع القرار السياسي والأمني السعودي واستشارات بين السعوديين والأمريكيين تقرر إيفاد الأمير سعود الفيصل سرا إلي دمشق.

وقابل الامير سعود الفيصل، الرئيس الأسد الذي تجاهل موضوع الأمير بندر نهائيا, ولما سأل سعود الفيصل إن كانوا يعرفون شيئا عن الأمير بندر بدا الرئيس الأسد وكأنه لا يعلم شيئا مما دفع بالأمير سعود الفيصل إلي الدخول مباشرة في الموضوع والاعتراف بأن الأمير بندر كان يمر من دمشق متخفيا وانقطعت أخباره في دمشق تحديدا، حينئذ ابتسم الرئيس السوري وقال إذا كنتم تعلمون ذلك فلماذا اللف والدوران، لماذا لا تتحدثون بصراحة وتقولون ماذا تريدون بالضبط من سوريا.

وبعد أن شاهد الأمير سعود الفيصل عرضا لبعض اعترافات الأمير بندر التي عرضها عليه الرئيس السوري أدرك أن الأمر لن يكون قابلا للحل بتبويس اللحى والشوارب وأن السوريين يمسكون السكين من مقبضها وأن الأمور إذا ما خرجت عن نطاقها فإنها ستضر بالمصالح الوطنية والإقليمية السعودية كثيرا.

استأذن الأمير سعود الفيصل، الرئيس السوري في المغادرة إلي السعودية للتشاور والعودة، ووافق الرئيس السوري علي أن تكون زيارة الأمير التالية إلي دمشق علنية وليست سرية.

عاد الأمير سعود الفيصل إلي السعودية وبعد أن أطلع القيادة وصناع القرار علي ما بحوزة السوريين، تم الإيعاز إلي الإعلام السعودي لتخفيف اللهجة تجاه سوريا فورا والي الإشادة بالدور السوري وضرورة أن تتفق الأطراف اللبنانية علي حكومة وطنية، وأوقع في يد الأمريكيين والمصريين غير أنهم ما أن اتصلوا بالسعوديين وعرفوا حقيقة الأمر حتي بدأ الجميع بوضع استراتيجية جديدة للتعامل مع سوريا وحزب الله ولبنان، كما أن قيادات 14 آذار اللبنانية بدأت في تخفيف لهجتها تجاه سوريا، وبدأ الكلام عن المحكمة الدولية يتضاءل حتي تلاشي تماما تقريبا.

اكمل المصدر قائلاً: بعد ذلك عاد سعود الفيصل إلي دمشق في زيارة أعلنت عنها وسائل الإعلام السورية والسعودية وتم استقباله من قبل الرئيس الأسد، وكان الحديث هذه المرة أقل حدة ومباشرا، فقد كان حديث مصالح، السعودية تطلب أن لا تنشر محاضر التحقيقات مع الأمير بندر، ولا يشار للسعودية ولا لحلفائها بأصابع الاتهام في قضية مغنية أو غيرها.

وقد كانت اعترافات الأمير فيها أشياء كثيرة حول من قتل رفيق الحريري والأجهزة التي وقفت وراء الحادث، والاتفاقات الأمنية بين أربعة أجهزة أمنية عربية والسي أي ايه حول الإطاحة بالرئيس السوري والتواصل مع أطراف من المعارضة السورية.

بل إن الأمر وصل إلي حد تجهيز مقاتلين سوريين لإثارة أحداث شغب وقتل في المدن السورية وقيام الأمريكيين وبعض الأجهزة الأمنية بإمدادهم بالسلاح والمال، طلب من السوريين أن لا يعلنوا شيئا من كل تلك الاعترافات مقابل أن تتكفل السعودية بتنحية فكرة المحكمة الدولية والكف عن اتهام سوريا ، وترك الساحة اللبنانية.

وتساءل هل ما كان لدى السوريين خطير الى هذه الدرجة حتي تقبل السعودية وأمريكا بكل هذه الشروط؟

يقول المصدر: عد إلى قراءة الأخبار الأخيرة، إطلاق سراح الضباط الأربعة في لبنان.
تشكيل الحكومة اللبنانية برئاسة الحريري.
عدم الخوض في سلاح حزب الله.
عودة جنبلاط إلي الحضن السوري بعد اعتذاره.
زيارة سعد الحريري لسوريا.
اختفاء الحديث عن المحكمة الدولية.
وإرسال سفير أمريكي إلي دمشق.

واضاف التقرير , عاد الأمير الفيصل إلي الرياض وعاد الأمير بندر إلي بلاده وتمت لفلفة الموضوع بتلك الصورة ولم تمض أسابيع علي كل ذلك الحراك حتي كان العاهل السعودي الملك عبدالله في دمشق في زيارة علنية كبيرة استمرت يومين وكانت مليئة بالمودة والحفاوة تم علي إثرها تشكيل الحكومة اللبنانية وعاد الحب والوئام إلي السوريين واللبنانيين.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار