۷۶۰مشاهدات
الشيخ قاسم:
علينا أن نتوقع بأن المؤامرات ستكثر علينا كلما نجحنا وأنه مع تحقيق النجاحات سنواجه تحديات أصعب وأكبر لكن إذا جاءت هذه التحديات أبشروا بعد ذلك أن النتيجة ستكون أيضا أفضل.
رمز الخبر: ۵۷۱۹
تأريخ النشر: 16 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن الهدف من وراء الاتهام الاميركي لايران بالتخطيط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن هو تشويه صورة إيران في العالم العربي والإسلامي.

ولفت الشيخ قاسم في كلمة ألقاها خلال لقاء نظمته السبت السفارة الإيرانية في العاصمة اللبنانية بيروت الى ان "هذا الاتهام الاميركي اقرب الى الافلام البوليسية الفاشلة منه الي الحقيقة والواقع" واشار الى أن أميركا تسوّق هذه التهمة الباطلة والفاشلة باتجاه إيران لأن إيران تشكل عقدة حقيقية لأميركا وعقبة تعيق مخططاتها ومشاريعها في المنطقة.

وشدد الشيخ قاسم علي أن أميركا وبعد فشل مشاريعها وما عانته من إحتلالاتها المتنقلة ومن تدخلاتها في منطقة الشرق الأوسط رأت أن إيران تشكل قطب الرحى في هذه المنطقة لذا كان لا بد من توجيه السهام إليها مباشرة فاتهامها ليس من أجل أن تقول إن إيران تواجه أميركا بل لتثير من خلال إتهامها هذا فتنة بين المسلمين ولتغطي في آن معا فشلها في كل المشاريع التي قامت بها في منطقتنا.

وأوضح أن قوى الإستكبار العالمي خائفة من تنفيذ مشاريعها ومخططاتها لأنها تدرك تماما مدى الجهوزية التي نتمتع بها وقرارنا الصلب في أن نبقى في الميدان واقفين وشامخي رؤوسنا.

 وقال الشيخ قاسم : كلنا يعلم أن إيران واجهت لمدة 32 عاماً حصارات واعتداءات واحتلال للأرض وكل أنواع الضغوطات الدولية والمؤامرات الداخلية ومع ذلك خرجت من كل ذلك أقوى وأعز وأصلب وان إيران الدولة هي اليوم أقوى مما كانت عليه عند نشأتها وأقوى في حضورها وقوتها والصحوة الإسلامية أقوى وأصلب.

 واضاف: علينا أن نتوقع بأن المؤامرات ستكثر علينا كلما نجحنا وأنه مع تحقيق النجاحات سنواجه تحديات أصعب وأكبر لكن إذا جاءت هذه التحديات أبشروا بعد ذلك أن النتيجة ستكون أيضا أفضل.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: