۴۰۶مشاهدات
مشيرا إلى أن المواطن يبحث عن اجابة لكل هذه الأسئلة ليتعرف على الوقت الذي يكون فيه المواطن بيد مؤسسات امنية راشدة خاصة في مرحلة مهمة كمرحلة انسحاب القوات الأمريكية في الأشهر القادمة.
رمز الخبر: ۵۶۸۳
تأريخ النشر: 14 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: جدد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمارالحكيم دعوته إلى إقامة منظومة استخبارية متكاملة وقادرة على تفكيك الخلايا الارهابية قبل أن تفتك بالمواطن العراقي.

واعتبر السيد الحكيم أن المبادرة مازالت بيد الإرهاب فالأخير هو من يحدد زمان ومكان جرائمه البشعة والمستمرة من قتل وتفجير في وضح النهار، متمنيا أن تكون المبادرة بيد القوات الأمنية وهذا ما توفره المنظومة الاستخبارية والجهد ألاستخباري، مشيرا الى أن سيطرة الإرهابيين على مناطق محددة يمثل حالة خطيرة لابد من الوقوف عندها، مذكرا بسيطرة الإرهابيين على مركز شرطة البغدادي في محافظة الانبار ومن قبله السيطرة على مجلس محافظة صلاح الدين وقتل واختطاف من فيه ومن ثم تمكن الجماعات الإرهابية من الفرار.

وتساءل السيد عمار الحكيم عن عدم جاهزية رجال الشرطة العراقي في استلام الملف الأمني بعدما أعلنت قيادات أمنية أن جهاز الشرطة المحلية والاتحادية غير جاهز لاستلام الملف الأمني، مشيدا سماحته بالموقف الشجاع من بعض القيادات الأمنية في الاعتراف بعدم الجاهزية كي لا يحصل أي نوع من المجازفة بأرواح الناس، مشيرا سماحته إلى مليارات الدولارات التي انفقت في تسليح الشرطة العراقية وتدريبها، متسائلا عن السقف الزمني والخطط العلمية في تطوير الشرطة العراقي وعن ابقاء وزارة الداخلية دون وزير هل اثر على جاهزية جهاز الشرطة العراقي ؟!

مشيرا إلى أن المواطن يبحث عن اجابة لكل هذه الأسئلة ليتعرف على الوقت الذي يكون فيه المواطن بيد مؤسسات امنية راشدة خاصة في مرحلة مهمة كمرحلة انسحاب القوات الأمريكية في الأشهر القادمة. سماحته أوضح أن إعداد رجال الأمن في العراقي قد وصل إلى رقم كبير وغير مسبوق وبمعدل شرطي لكل 25 مواطن وهو ما يزيد على الضعف بعشرين مرة مما هو معمول به عالميا وبمعدل عشرة أضعاف في الدول التي تعاني وضعا مضطربا، متسائلا هل أن وضع العراق مضطرب بمعدل عشرة أضعاف عن الدول التي تعاني اضطرابا امنيا!

مشيرا إلى أن هذا ما يثير أكثر من علامة استفهام بأن القوات بأعدادها هذه باتت غير قادرة على توفير الأمن، لافتا سماحته إلى الخطط والتكنولوجيا الحديثة وخطط التدريب والتجهيز، مشددا على أن الشعب العراقي من حقه أن يطلع على هذه المليارات التي صرفت على الأجهزة الأمنية كون هذه الأموال ثروة الشعب العراقي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار