۴۸۴مشاهدات
وأضافت كلينتون في مقابلة مع وكالة رويترز أمس أن دولا كثيرة تشرح للفلسطينيين أن رسالتهم الرسمية التي سلمت في 23 سبتمبر/أيلول الماضي وتطلب عضوية كاملة في المنظمة الدولية لن تعطيهم دولة، وأن المسار الوحيد القابل للتطبيق هو المفاوضات المباشرة مع الكيان الاسرائيلي.
رمز الخبر: ۵۶۶۹
تأريخ النشر: 12 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: جددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون معارضة بلادها للمساعي الفلسطينية للحصول على عضوية الأمم المتحدة لدولتهم.

وقالت كلينتون إن هذه المساعي لن تحقق شيئا في وقت يواصل فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس جولته في أميركا اللاتينية لحشد الدعم لهذه العضوية.

وأضافت كلينتون في مقابلة مع وكالة رويترز أمس أن دولا كثيرة تشرح للفلسطينيين أن رسالتهم الرسمية التي سلمت في 23 سبتمبر/أيلول الماضي وتطلب عضوية كاملة في المنظمة الدولية لن تعطيهم دولة، وأن المسار الوحيد القابل للتطبيق هو المفاوضات المباشرة مع الكيان الاسرائيلي.

وتابعت "القضية الصائبة التي يجري توضيحها للفلسطينيين هي أن مسعى الانضمام للأمم المتحدة لن يصل إلي شيء في المستقبل المنظور، وحتى إذا وصل إلى شيء فإنكم لن تحصلوا على دولة من خلال الأمم المتحدة".

وأضافت قائلة "وعليه فإنكم فعلتم ما تحتاجونه لإظهار جدية هدفكم، وعليكم الآن أن تعودوا إلى المفاوضات، حيث يمكنكم في الواقع أن تبدؤوا الحديث بشأن الحدود".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: