۴۰۲مشاهدات
وقال شرف في تصريحات للتلفزيون الحكومي "هذه الاحداث اعادتنا الى الوراء بدل ان تاخذنا الى الامام لبناء دولة عصرية على قواعد ديمقراطية سليمة".
رمز الخبر: ۵۶۲۹
تأريخ النشر: 10 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: ارتفعت حصيلة الاحداث التي شهِدتها العاصمة المصرية القاهرة امس الاحد الى 36 قتيلاً، بينهم 3 جنود ، و 372 جريحاً .

يأتي ذلك في وقت فرض فيه حظر التجوال في العاصمة حتى السابعة صباحاً، لمحاولة اعادة الهدوء وتم تعزيز الامن حول مبنى البرلمان ومقر مجلس الوزراء والمتحف الوطني في القاهرة.

واكد رئيس الوزراء المصري عصام شرف ليل الاحد الاثنين، ان مصر "في خطر" بعد اعمال العنف الدامية التي اعقبت تظاهرة للاقباط، في حين اكدت الشرطة العسكرية ان الهدوء عاد الى العاصمة.

وقال شرف في تصريحات للتلفزيون الحكومي "هذه الاحداث اعادتنا الى الوراء بدل ان تاخذنا الى الامام لبناء دولة عصرية على قواعد ديمقراطية سليمة".

واعتبر شرف ان ما حصل الاحد مؤامرة لابعاد مصر عن الانتخابات، مضيفا ان هناك اياد خفية خلف هذه الاحداث".

من جانبه اتصل شيخ الازهر احمد الطيب بالبابا شنودة الثالث.

وبدأت الأحداث خلال تظاهرة احتجاج للأقباط على ايقاف بناء كنيسةفي اسوان.

وحاولت قوات الامن تفريق المتظاهرين باطلاق النار في الهواء.

ومن شبرا الى ماسبيرو هتف المتظاهرون الذين رفع بعضهم الصلبان "يسقط المشير" محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يتولى ادارة البلاد منذ تنحية الرئيس السابق حسني مبارك في شباط/فبراير الماضي.

وقد سعت السلطات المصرية الجديدة الى تهدئة الاقباط بالاعلان عن وضع قانون جديد حول دور العبادة يرفع القيود المفروضة على بناء الكنائس في البلاد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: