۳۹۷مشاهدات
وقال شرف في تصريح صحافي "اتوجه الى كل ابناء الوطن الحريصين على مستقبله الا يستجيبوا لدعاوى الفتنة لانها نار تحرق الجميع ولا تفرق بيننا".
رمز الخبر: ۵۶۲۱
تأريخ النشر: 10 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قتل في مواجهات حصلت في القاهرة 20 شخصا حسب الاعلان الرسمي بينما اصيب ما يزيد على المئتين في مواجهات قرب مبنى التلفزيون المصري.

وذكرت مصادر من القاهرة ان الاشتباكات بدأت خلال تظاهرة احتجاج للاقباط على ايقاف بناء كنيسة في اسوان، كما دارت مواجهات بين مسلمين واقباط قرب مستشفى نقل اليها مصابون في القاهرة.

في هذه الاثناء الحكومة المصرية عقدت اجتماعا طارئا لتدارس الاوضاع ودعا رئيسها عصام شرف الى عدم الاستجابة لدعاوى الفتنة .

وقال شرف في تصريح صحافي "اتوجه الى كل ابناء الوطن الحريصين على مستقبله الا يستجيبوا لدعاوى الفتنة لانها نار تحرق الجميع ولا تفرق بيننا".

واضاف رئيس الحكومة المصرية "ما يحدث الان ليس مواجهات بين مسلمين ومسيحيين وانما هو محاولات لاحداث فوضى واشعال الفتنة بما لا يليق بابناء الوطن الذين كانوا وسيظلون يدا واحدة ضد قوى التخريب والشطط والتطرف".

وتابع شرف ان "تطبيق القانون على الجميع هو الحل الامثل لكل مشاكل مصر".

واجرى شرف اتصالات بقادة الشرطة والجيش والكنيسة القبطية في محاولة لاستيعاب الوضع ووقف التدهور حسب ما افادت وكالة انباء الشرق الاوسط.

وبدات المواجهات بعد وصول الالاف من المتظاهرين الاقباط الى شارع ماسبيرو امام مبنى الاذاعة والتلفزيون قادمين في مسيرة من حي شبرا احتجاجا على اعمال العنف.

ولم تتضح بعد اسباب اندلاع العنف. واكد التلفزيون المصري احتراق سيارة للجيش وحاولت قوات الامن تفريق المتظاهرين باطلاق النار في الهواء.

ومن شبرا الى ماسبيرو هتف المتظاهرون الذين رفع بعضهم الصلبان "يسقط المشير" محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يتولى ادارة البلاد منذ تنحية الرئيس المخلوع حسني مبارك في شباط/فبراير الماضي.

وكان مئات الاقباط تظاهروا الثلاثاء احتجاجا على هدم الكنيسة مطالبين باقالة محافظ اسوان مصطفى السيد الذي قال انها بنيت بدون تصريح من السلطات وهو ما اثار غضب عدد من المسلمين الشبان الذين قاموا على الاثر بحرقها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار