۹۱۴مشاهدات
في قطاع الصناعات الدفاعية يجب ان نحقق التطور بحيث نصل الى الحد الذي يجعل جميع اسلحة الاعداء عديمة التأثير في مواجهة القدرات الدفاعية الايرانية، وفي هذا المجال فان المهمة الرئيسية هي ان نجعل العدو يصاب بالشلل في ارضه، وبلا ريب فان هذه الاهداف ممكن تحقيقها.
رمز الخبر: ۵۵۹
تأريخ النشر: 23 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: كشفت ايران الاحد، عن انتاجها طائرة نفاثة قاذفة للقنابل بدون طيار تحمل اسم "كرار" وذلك خلال مراسم الاحتفال باليوم الوطني للصناعات الدفاعية.

وتعد الطائرة الأولى من نوعها التي تصنع في ايران ومزودة بمحرك توربو النفاث ولديها القابلية على التزود بكمية من القذائف.

وتتميز طائرة كرار بقدرتها على التحليق لفترة طويلة وبسرعة فائقة، كما انها قادرة على تنفيذ مهام متعددة ضد أهداف متنوعة.

وجاء الكشف عن قاذفة كرار بعد يومين من تجربة ناجحة لصاروخ ارض-ارض من طراز "قيام".

وقد أعرب وزير الدفاع الايراني أحمد وحيدي عن أمله في إنتاج جيل جديد من قاذفة "كرار" في المستقبل القريب.

كما أعلن وحيدي أنه سيجري الاثنين، تدشين خطي إنتاج لعوامة سراج السريعة وجيل جديد من قاذفة الصواريخ ذو الفقار وخط انتاج عوامات 'سراج السريعة.

وأضاف: سيتم قريبا ايضا تدشين مختبر لاجراء اختبارات فضائية وسيتم اختبار صاروخ "قيام" الجيل الثالث لصاروخ "فاتح 110 "، بالاضافة الى 28 مشروعا للالكترونيات والاتصالات سيتم تدشينها خلال اسبوع الحكومة.

هذا وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد اكد في كلمة له خلال مراسم الاحتفال باليوم الوطني للصناعات الدفاعية، أن رسالة الايرانيين الى العالم هي الصداقة والسلام، محذرا في الوقت نفسه من أن بلاده ستقطع يد المعتدين قبل أن تمتد اليها.

وأكد أحمدي نجاد أن الشعب الايراني يمتلك حاليا جميع الخيارات، مشيرا الى أن تطور الصناعات الدفاعية جعلت جميع اسلحة الاعداء عديمة التأثير في مواجهة القدرات الدفاعية الايرانية معربا عن تقديره لجميع الباحثين والمسؤولين في قطاع الصناعات الدفاعية.

واعتبر الرئيس الايراني تطور البلاد في قطاع الصناعات العسكرية بمثابة اطلاق مظلة دفاعية فوق جميع الشعوب الحرة في مواجهة المستكبرين، مضيفا: ان ايران لا يمكنها ان تكون غير مكترثة ازاء الظلم والاجحاف، وعلى هذا الاساس يجب ان نحقق التطور والاقتدار الى الحد الذي يدخل اليأس في نفوس الاعداء، واذا سيطر اليأس على جبهة المستكبرين فان موعد فنائهم سيقترب.

وأشاد أحمدي نجاد بجهود مصممي طائرة "كرار"، مضيفا: ان هذه النفاثة المقاتلة قبل ان تكون سفيرا للموت لاعداء الانسانية فانها تحمل رسالة العزة والنجاة للبشرية، ورسالتها الرئيسية السلام والصداقة ومنع اي شكل من اشكال النزاع والاعتداء الذي يؤدي الى القتل.

وتابع قائلا: في قطاع الصناعات الدفاعية يجب ان نحقق التطور بحيث نصل الى الحد الذي يجعل جميع اسلحة الاعداء عديمة التأثير في مواجهة القدرات الدفاعية الايرانية، وفي هذا المجال فان المهمة الرئيسية هي ان نجعل العدو  يصاب بالشلل في ارضه، وبلا ريب فان هذه الاهداف ممكن تحقيقها.

واشار الرئيس أحمدي نجاد الى ان الشعب الايراني اجتاز المنعطف في صراع الحق والباطل , مؤكدا ان نطاق رد الشعب الايراني على اي عدوان يستهدفه سيكون واسعا جدا، وان جميع الخيارات مطروحة امامه.

وأوضح ان على القوى المتغطرسة ان تتخلى عن منطق الاستعلاء والانانية ليمكن الجلوس الى طاولة الحوار مع الشعب الايراني، والا فان الشعوب ستطيح بها.

وأضاف احمدي نجاد انه على الرغم من ان الدفاع عن الوطن يعتبر امرا هاما واولوية بالنسبة للمواطن الا ان الدفاع عن ايران يحمل اليوم في طياته مفاهيم اخرى.

واعتبر الدفاع عن ايران بانه ليس دفاعا عن جغرافيا محددة او عرق او طائفة بل هو دفاع عن البشرية والهوية الانسانية.

وشرح الرئيس الايراني الاجواء والظروف التي تسود النظام الدولي قائلا انه في جزء من هذه الكره الارضية يوجد اشرس المجرمين والطواغيت على مدى التاريخ الذين قد سحقوا الهوية الانسانية وكرامة الانسان والقيم الانسانية من اجل الحفاظ على رؤوس اموالهم والنظام الرأسمالي وارضاء رغباتهم اللانهاية لها وهم غيرمتلزمين باي من المبادئ الانسانية والاخلاقية.

ووصف هؤلاء المجرمين والطواغيت بانهم مجموعة ذات نزعة توسعية وطامعة قائلا انهم يريدون ان تكرس كل موارد العالم وثرواته وكل الشعوب لتوفير مصالحهم المادية التي ليست لها نهاية ومن هذا المنطق فانهم لم يبقوا شيئا للبشرية.

واضاف: ان هذه المجموعة تقوم بشن الحروب من اجل تحريك عجلة الاقتصاد وتقتل الملايين من الاناس الابرياء وتتشبث بالحيل من أجل الهيمنة على مصادر سائر الشعوب وثرواتها.

وقال احمدي نجاد: ان هذه المجموعة قامت بايجاد نظام امني وسياسي اكثر تعقيدا علي مدى التاريخ في العالم، مضيفا انهم قاموا باذلال الانسان لدرجة انه لا يمكن الحديث عن الانسانية وكرامة الانسان.

من جهة ثانية قال قائد القوات البرية للجيش الايراني العميد احمد رضا بوردستان الاحد، ان جنود الولاية في القوات البرية، لا يسمحون للعدو ابدا بارتكاب اي حماقة وتنفيذ طموحاته وذلك في ضوء تسلحهم بقوة الايمان والارادة وامتلاكهم للمعدات العسكرية المتطورة.

واضاف العميد بوردستان: ابشر الشعب الايراني وبكل اطمئنان وثقة‌ بان ينعم براحة البال لان القوات العسكرية الايرانية على اهبة الاستعداد ومسلحة باحدث المعدات لصد اي اعتداء احمق وغير مدروس من قبل العدو.

واكد بوردستان، ان التسلح باحدث المعدات والاسلحة والعلوم العسكرية من المكونات الاخرى للقوات المسلحة خاصة القوات البرية، موضحا ان 31 عاما من الجهود المضنية والمتواصلة في اطار تحقيق الاكتفاء الذاتي وقطع التبعية العسكرية للاجانب ،جعلت القوات المسلحة الايرانية تتسلح باحدث الاسلحة والمعدات والاجهزة العسكرية التي تعد فاعليتها وتأثيرها متطابقة مع الاسلحة والمعدات الحديثة ‌في العالم.

واوضح ان الاسلحة المحلية الصنع المصممة والمصنعة على يد المتخصصين الايرانيين في الصناعات الدفاعية والمستخدمة حاليا في الوحدات البرية التابعة للجيش تشكل جزء‌ا من قدرات ومعدات القوات البرية الايرانية.

واعتبر بوردستان ان التحرك والوعي واجراء‌ التدريبات القتالية المختلفة في شتى الظروف من المكونات الاخرى لقوة القوات المسلحة الدفاعية، وقال ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية يتمتع في البر والجو والبحر بافضل وضع دفاعي واستعداد قتالي وهو قادر على الدفاع بافضل وجه لصد اي عملية او تهديد محتمل من خلال اجراء ‌التدريبات الحديثة لكوادره واستخدام الاسلحة المتطورة.

الى ذلك، قال العميد كريم بابائي قائد الفرقة 58 ذوالفقار في تصريح الاحد: ان الجيش والقوات المسلحة على اهبة الاستعداد للدفاع عن البلاد ونظام الجمهورية الاسلامية.

واضاف بابائي: ان القوات المسلحة مستعدة وتحت امرة الولي الفقيه للدفاع عن البلاد وبكل قدراتها وفي اي بقعة.

وقال: على العدو ان يعلم بان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية يختلف اليوم كثيرا عن السابق وان هذه القوات تابعة لاوامر الولاية ولن تدخر جهدا لرفع كلمة لا اله الا الله وستكون على اهبة الاستعداد دوما للذود عن البلاد.

واكد بابائي بان القوات المسلحة ستجعل الارض الايرانية مقبرة للعدو في حال نفذ عدوانه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار