۴۴۶مشاهدات
امام جمعة طهران المؤقت:
وتسأل خاتمي هل يمكن ان يكون هؤلاء مؤهلون للاشراف على منظمات حقوق الانسان في العالم في حين انهم يقمعون شعوبهم بهذه الطريقة الوحشية؟
رمز الخبر: ۵۵۷۶
تأريخ النشر: 08 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال امام جمعة طهران المؤقت آيه الله لسيد احمد خاتمي ان الجمهورية الاسلامية تدعم المطالب المشروعة للشعبين اليمني والبحريني في حين ان السعودية تقف الى جانب الانظمة الدكتاتورية الحاكمة في هذين البلدين.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان امام جمعة طهران المؤقت اية الله احمد خاتمي استعرض في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة لهذا الاسبوع اهم الاحداث التي تمر بها المنطقة قائلا ان الجمهورية الاسلامية لايمكن لها ان تتجاهل عما يجري في منطقتنا الاسلامية وهي تتابع الاحداث بدقة.

 واشار خاتمي الى مؤتمر الصحوة الاسلامية الذي عقد مؤخراً في طهران واصفاً المؤتمر بالاستثنائي وغير المسبوق قائلا ان70 بالمائة من المشاركين هم من اهل السنة و30 بالمائة فقط من الشيعة وقد كانت ايران محوراً يجمع كل المسلمين.

واشاد امام جمعة طهران المؤقت بمؤتمر دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني وبالنتائج الباهرة التي تمخضت عنه مؤكدا دعم الجمهورية الاسلامية المتواصل لحق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته على كامل التراب الفلسطيني.

وانتقد خاتمي مشروع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي يحاول من خلال تقديم تنازلات الي الكيان الصهيوني ان يساعد على بقاء هذه الغدة السرطانية ً في المنطقة وان تصبح القوة الوحيدة المسيطرة على المنطقة.

واضاف خاتمي ان هذا المشروع هو مؤامرة كبرى وليعلم الجميع ان فلسطين للفلسطينيين وهي من النهر الى البحر ولايمكن تقسيمها.

وتابع ان من يقرر مستقبل فلسطين هوالشعب الفلسطيني وحدة وليس الحكام المتواطئون.

ودعى امام جمعة طهران المؤقت البلدان الاسلاميةالتي تحررت من الانظمة المستبدة ان ترسم مستقبلها بيدها ولاتترك للمستكبرين والصهاينة ان يتدخلوا في شؤونها الداخلية.

وتطرق امام جمعة طهران الى مايجري من ظلم وقمع واضطهاد في اليمن والبحرين منددا بشدة تدخل السعودية في هذين البلدين ومساعدتها للانظمة الدكتاتورية في اليمن والبحرين.

واضاف اننا نعلن للجميع مساندتنا ودعمنا لهذين الشعبين المظلومين ونقول لشعبي البحرين واليمن ان القوانين الدولية تمنعنا من الحضور معكم ومساعدتكم بشكل مباشرولكننا ندعمكم معنوياً ونتمنى لكم النصر القريب.

وحول احداث وول ستريت في نيويورك نوه امام جمعة طهران المؤقت الى ان الاحتجاجات في امريكا وبريطانيا كشفت عن الوجه البشع للديمقراطية المزيفة التي يتحدثون عنها.

وتابع لقد ارتكبت امريكا حماقة كبرى عندما انفقت المليارات على حروبها الظالمة مماادى ذلك الى ان تصبح مديونةً بأكثرمن 14 الف مليار دولار.

وتسأل خاتمي هل يمكن ان يكون هؤلاء مؤهلون للاشراف على منظمات حقوق الانسان في العالم في حين انهم يقمعون شعوبهم بهذه الطريقة الوحشية؟
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار