۶۷۸مشاهدات
وقالت صحيفة عكاظ أن فكرة اغتيال شخصية الشيعية جاءت بإيعاز من شخص ينتمي لتنظيم القاعدة في سورية يدعى «أبو وليد» بغرض زرع فتنة داخلية وتشتيت جهود رجال الأمن.
رمز الخبر: ۵۵۵۲
تأريخ النشر: 05 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: حددت الخلية الإرهابية عملية الاغتيال بإطلاق النار أو التسميم بمادة السيانيد.

ذكرت صحف سعودية الثلاثاء أن اعترافات ادلى بها أعضاء في تنظيم القاعدة تضمنت اغتيال شخصية شيعية بارزة في المنطقة الشرقية لغرض زرع فتنة طائفية بين السنة والشيعة في المملكة.

وكشفت جلسة محاكمة لـ 16 سعوديا ويمنيا واحدا متهمين في قضايا إرهاب في السعودية عن إحباط محاولة استهداف معامل بقيق النفطية واغتيال شخصية شيعية بذريعة ارتباطه بحزب الله ودعم الميليشيات العراقية.

وقالت صحيفة عكاظ أن فكرة اغتيال شخصية الشيعية جاءت بإيعاز من شخص ينتمي لتنظيم القاعدة في سورية يدعى «أبو وليد» بغرض زرع فتنة داخلية وتشتيت جهود رجال الأمن.

واستهدف المخطط لاغتيال الشخصية الشيعية إثارة المواطنين الشيعة في المملكة والدفع بهم للقيام بعمليات انتقامية من عناصر الأمن.

ووفقا للصحيفة قامت خلية تابعة للقاعدة بجمع معلومات تفصيلية عن الشخصية المستهدفة من موقع منزله ومكتبه.

وقالت صحيفة الشرق الاوسط ان مخططات الخلية الإرهابية وصلت إلى مراحل متقدمة من التخطيط لاغتيال الشخصية الشيعية ذات البعد المهم لدى أبناء الطائفة الشيعية شرق البلاد.

وحددت الخلية الإرهابية طريقتان لتصفية الشخصية الشيعية تتضمن الأولى إطلاق النار على سيارته من سلاح رشاش وأن يلوذ منفذو العملية بالفرار أو أن يتم «تسميم» الشخصية الشيعية الدينية بمادة السيانيد.

كما قامت الخلية بالتقاط صور وعمل مخطط لتنفيذ العملية ووضعه على cd وذاكرة «فلاش ممري» وإرساله لـ «أبو وليد» في سورية.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة العدل الدكتور عبدالله السعدان أن التهم الموجهة للمدعى عليهم تشمل تشكيل خلية إرهابية تنتمي لتنظيم القاعدة الإرهابي.

وتضمنت التهم كذلك التخطيط والشروع في تنفيذ عمليات إرهابية داخل المملكة استهدفت منابع النفط، تنفيذا لأوامر أحد قادة تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

كما تضمنت التهم الشروع في اغتيال شخصيات في الداخل لزعزعة الأمن تحقيقا لأغراض تنظيم القاعدة، وإقامة المعسكرات التدريبية للمجندين لصالح تنظيم القاعدة في الداخل وفي العراق.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: