۴۴۸مشاهدات
وتمكنت وحدات الجيش وقوات حفظ النظام بحسب الوكالة من تنفيذ عملية نوعية وقتلت عددا كبيراً من أفراد المجموعات المسلحة واعتقلت عدداً آخر وصادرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر كانت بحوزة المجموعات الإرهابية.
رمز الخبر: ۵۵۲۳
تأريخ النشر: 03 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: عاد الأمن والهدوء ليل السبت الاحد إلى مدينة 'الرستن' في محافظة 'حمص' وبدأت المدينة باستعادة عافيتها ودورة حياتها الطبيعية بعد دخول وحدات من قوات حفظ النظام و الجيش إلى المدينة،

وأوضحت وكالة الانباء السورية(سانا) أن قوات حفظ النظام ووحدات من الجيش تصدت لمجموعات إرهابية مسلحة روعت الأهالي واعتدت بمختلف صنوف الأسلحة على قوات حفظ النظام والجيش والمواطنين وأقامت الحواجز في المدينة وأغلقت طرقاتها الرئيسية والفرعية وعزلتها عن محيطها.

وذكرت أن المجموعات الإرهابية أقدمت على حرق المؤسسات الحكومية والخدمية وسيارات الإطفاء والإسعاف والدوائر والمراكز الخدمية والممتلكات.

وتمكنت وحدات الجيش وقوات حفظ النظام بحسب الوكالة من تنفيذ عملية نوعية وقتلت عددا كبيراً من أفراد المجموعات المسلحة واعتقلت عدداً آخر وصادرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر كانت بحوزة المجموعات الإرهابية.

وأوضحت 'سانا' أن أهالي الرستن رحبوا بدخول الجيش وتخليص المدينة من عبث وإجرام المجموعات الإرهابية المسلحة.

من جهة أخرى ذكرت الوكالة أن قوات حفظ النظام مدعومة بوحدات من الجيش ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة في الرستن وأوقفت عدداً من عناصر المجموعات الإرهابية المسلحة بينهم شخص يتنكر بزي امرأة.

وكانت الأسلحة المضبوطة وفقاً للوكالة عبارة عن قواذف 'آر بي جي' وقناصات وأسلحة رشاشة وبنادق من نوع كلاشنكوف وبنادق بومبكشن وقذائف هاون والعديد من الطلقات والذخائر المتنوعة لمختلف أنواع الأسلحة التي استخدمتها المجموعات الإرهابية المسلحة في قتل المدنيين وعناصر الجيش وقوات حفظ النظام.

كما تم بحسب الوكالة ضبط منظار للرؤية الليلية ودرع واق من الرصاص وأقنعة والعديد من البزات والجعب العسكرية التي كانت تنتحل من خلالها المجموعات الإرهابية المسلحة صفة عناصر الجيش وقوات حفظ النظام لارتكاب جرائمها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: