۷۲۳مشاهدات
أحمدي نجاد:
وشدد احمدي نجاد على ثبات السياسات الاصولية للجمهورية الاسلامية الايرانية وخاصة في مجال السياسة الخارجية مؤكدا ان اي عنصر لايمكنه وضع العراقيل في مسار العلاقات مع البلدان المستقلة وخاصة بوليفيا.
رمز الخبر: ۵۴۶۱
تأريخ النشر: 21 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اكد الرئيس محمود احمدي نجاد الثلاثاء، على التضامن والتلاحم بين البلدان المستقلة في مواجهة المستعمرين، وقال ان هيمنة السلطويين تقترب من نهايتها بفضل وعي الشعوب.

واضاف الرئيس احمدي نجاد "خلال لقائه نظيره البوليفي ايفو موراليس في مقر الامم المتحدة بنيويورك على هامش مشاركتهما في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة"، ان التطورات والخطوات التي بدأت في اميركا اللاتينية تصب في صالح البلدان والشعوب المستقلة والمطالبة بتحقق الحرية في العالم.

وشدد احمدي نجاد على ثبات السياسات الاصولية للجمهورية الاسلامية الايرانية وخاصة في مجال السياسة الخارجية مؤكدا ان اي عنصر لايمكنه وضع العراقيل في مسار العلاقات مع البلدان المستقلة وخاصة بوليفيا.

واشار الى تدخل السلطويين في الشؤون الداخلية لبلدان المنطقة وقال، انه بالرغم من استمرار الحكومة الاميركية وبعض حلفائها في التدخل بشؤون المنطقة واثارتها التوترات والنزاعات في البلدان المستقلة لكن هذه الممارسات لن تجديها نفعا لان الشعوب استيقظت وان يقظة الشعوب ستنهي هيمنة السلطويين قريبا.

واشار الى الطاقات الهائلة في التعاون بين ايران وبوليفيا واكد في ذات الوقت على تنشيط كافة هذه الطاقات وتفعيلها في سياق تحقيق مصالح الشعبين والشعوب الاخرى في المنطقة.

من جانبه، اشاد الرئيس البوليفي ايفو موراليس بعلاقات بلاده مع ايران ووصفها بالعميقة والصديقة واكد في ذات الوقت دعم بلاده للمواقف المبدئية التي تتبناها طهران وشدد على ان تدخلات الاخرين لايمكنها صنع العوائق في علاقات البلدين.

واعتبر ان استراتيجية اميركا تقوم على اثارة الخلافات والفرقة بين الشعوب المستقلة وان حياة الساسة الاميركيين تسير من خلال التدخل في شؤون البلدان الاخرى.

ولفت الى ان اسباب تدخل اميركا في شؤون البلدان الاخرى تعود الى الروح الاستكبارية السائدة فيها حيث تقودها الى الهيمنة على ثروات الاخرين ومصالحهم لكن الشعوب الاخرى لن تسمح لهؤلاء بممارسة هذه الافعال.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار