۹۳۰مشاهدات
ورصدت الدراسة عن أيسر انه تنبأ في العام 1979، أي قبل 22 عاماً من أحداث 11 أيلول "سبتمبر بشكل دقيق للغاية بتلك الاحداث أمام مايكل إيفانز، وهو أميركي مؤيّد للمتطرّفين الإسرائيليين.
رمز الخبر: ۵۴۳۶
تأريخ النشر: 19 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: كشفت  دراسة نشرها مركز Press Pakalert " تحت عنوان "إسرائيل هي التي نفّذت هجمات 11 سبتمبر الارهابية" الى ان الموساد الاسرائيلى ضلع فى تنفيذ هذه الهجمات.
 
ورغم ان مركز  Press Pakalert  هو مركز دراسات أميركي يعنى بالملفّات الساخنة التي يعيشها العالم،  والقضايا الكبرى على المستويات الأمنيّة والسياسية، الا انه اعتمد فى دراسته على  نبوءة قديمة مثيرة وغريبة صدرت عن رجل تحوم حوله الشكوك أكثر من سواه، وهو إيسّر هارئيل، كبير المسؤولين الاستخباراتيين الإسرائيليين، مدير جهازي الموساد والشين بيت، بين عامي 1952/1963 .
 
ورصدت الدراسة عن أيسر انه تنبأ في العام 1979، أي قبل 22 عاماً من أحداث 11 أيلول "سبتمبر بشكل دقيق للغاية بتلك الاحداث أمام مايكل إيفانز، وهو أميركي مؤيّد للمتطرّفين الإسرائيليين.
 
وتابعت الدراسة ان ايفانز زار في 23 أيلول "سبتمبر" 1979 هارئيل في منزله في إسرائيل، حيث تناول طعام العشاء معه ومع الدكتور روفن هشت، كبير مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحيم بيجن، وفي افتتاحية بعنوان أميركا هي الهدف، نشرتها صحيفة جيروزاليم بوست في 30 أيلول "سبتمبر" 2001، تساءل إيفانز المعروف بعدائه الشديد للعرب، عمّا سمّاه الارهاب العربي، وما إذا كان سيصل الى أميركا.
 
وقال هارئيل لإيفانز «إن إرهابيين عرباً سوف يستهدفون أعلى بناء في مدينة نيويورك، لأنه يعتبر رمزاً له علاقة بعضو التذكير»، وهذه النبوءة تعني أن هجمات 11 أيلول "سبتمبر"كانت من تخطيط الموساد، بموجب اعتراف إيسر هارئيل، وهي موثّقة بما فيه الكفاية، وهي واردة أيضاً في كتاب بقلم مايكل إيفانز نفسه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: