۳۲۴مشاهدات
مسؤول إیراني كبیر:
واكد ان إیران لم تر تغییرا في سیاسة الولايات المتحدة والذي وعد به اوباما ابان حملته الانتخابية، ولا فرق ملاحظ اليوم في سياسة الولايات المتحدة بين عهد الجمهوريين والديمقراطيين حيال ايران والمنطقة، سواء في فلسطيني او لبنان او العراق ووغيرها.
رمز الخبر: ۵۳۸
تأريخ النشر: 21 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اتهم مساعد الرئيس الايراني للشؤون البرلمانية محمد رضا مير تاج الديني الولايات المتحدة بمحاولة فرض ارادتها على الجمهورية اللاسيلامية وتحريض الدول الاوروبية ضدها، مؤكدا الا مفاوضات بين طهران وواشنطن الا بعد ان تغير الاخيرة من سلوكها الاستعلائي والاستكباري تجاه طهران.

وقال مير تاج الديني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الخميس: ان الميركيين لا يريدون المفاوضات بل يريدون فرض اراءهم على الاخرين، وجر ايران الى طاولة المفاوضات حتى يقولوا ان ذلك جاء باثر من الضغوط التي مارسوها والعقوبات التي فرضوها على ايران.

واضاف: ان ايران ردت عدة مرات بانها لن تستسلم لهذه الضغوط السياسية والعقوبات الاقتصادية والتهديدات العسكرية، مشيرا الى ان خطاب القائد الاخير بهذا الشأن كان وما زال فصل الخطاب حول العلاقة مع الولايات المتحدة من انه مادام المنطق الاميركي قائم على القوة والروح الاستعلائية والاستكبارية فلن يكون هناك حوار بينها وبين ايران ولن يتخطى ذلك احد.

ونوه مير تاج الديني الى ان الولايات المتحدة لم تظهر الا العداء لايران طوال العقود الثلاثة الماضية، وقد سعوا في الفترة الاخيرة الى ضم الاتحاد الاوروبي اليهم في فرض العقوبات على ايران، معتبرا ان قبول ايران بالتفاوض مع واشنطن في هذه الظروف سيفسر من قبل الغرب على انه تنازل من قبل ايران.

واكد ان إیران لم تر تغییرا في سیاسة الولايات المتحدة والذي وعد به اوباما ابان حملته الانتخابية، ولا فرق ملاحظ اليوم في سياسة الولايات المتحدة بين عهد الجمهوريين والديمقراطيين حيال ايران والمنطقة، سواء في فلسطيني او لبنان او العراق ووغيرها.

وشدد مير تاج الديني على ان تعامل الولايات المتحدة مع ايران فيما يتعلق بالملف النووي الايراني السلمي غير قانوني ومخالف لكافة القوانين والاعراف الدولية، في وقت يتطابق هذا البرنامج مع كل القوانين الدولية وعلى اساس قوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقد اكدت ذلك تقارير مفتشي الوكالة، بانه لا انحراف في برنامج ايران النووي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: