۴۳۵مشاهدات
ونرجو من المجلس العسكري المصري أن يتعاطف مع الأحرار والغيارى من المعتقلين بسبب وقفتهم الشجاعة في إعادة العزة والكرامة للأمة، وأن يعلن عن انحيازه إلى الحركة الثورية في مصر قبل فوات الأوان.
رمز الخبر: ۵۳۷۱
تأريخ النشر: 14 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أصدرت الحركات والتنظيمات الطلابية بالجمهورية الإسلامية الإيرانية بياناً أشادت فيه بثوار مصر لإقتحامهم الوكر التجسسي الصهيوني بالقاهرة وإرغام بعثة العدو الدبلوماسية علي مغادرة البلاد.

و تنشر وكالة أنباء فارس نص البيان بالكامل كما وصلتها نسخة منه:

"بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تبارك وتعالى في الآية الثالثة عشرة من سورة الأحقاف في محكم كتابه الكريم: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون).

رسالة إلى الجماهير الثائرة في مصر الكنانة:

لقد سعيتم في خطوتكم الأولى من ثورتكم إلى استعادة الحقوق المهضومة من قبل الحكومات العميلة للاستكبار العالمي، ونجحتم في إعادة العزة والشرف إلى الأمة من خلال صمودكم حتى أسقطتم (الحكم الفرعوني) في مصر الحبيبة. وها أنتم في الخطوة الثانية التي تمثلت باقتحامكم وكر التجسس الإسرائيلي في مصر أثبتم للجميع بما لا يبقى معه مجال للشك في أنّّ الهدف الذي ترمي إليه ثورتكم المباركة يتمثل في إعادة الشرف والعزة والكرامة والحرية الحقيقية لهذه الأمة. إنّ وقع هذه الخطوة كان من التأثير بحيث يمكن عدّه ثورة ثانية لا تقل أهمية عن إسقاط الطاغية مبارك، فقد جاءت ثورتكم الثانية هذه في توقيت مناسب ودقيق إذ عمدت الولايات المتحدة الأمريكية وأذنابها من خلال تدخلها السافر والوقح إلى حرف مسار الثورة ومصادرتها. إنّكم إذا أخفقتم في قطع الأيادي الأجنبية وعلى رأسها الولايات الأمريكية المتحدة في مستهل هذه الحركة الجماهيرية، وسمحتم لأرباب التسويات المذلة والمشينة بأن يمهدوا للقوى العظمى بالتدخل في الشؤون الداخلية، فإنّ الثورة سوف لا تصل إلى تحقيق أهدافها العادلة والمحقة. وهذه حقيقة أدركتموها بأنفسكم، ونحن نسأل الله أن يأخذ بأيديكم لتحققوا الإنجاز المنشود في إلغاء وإبطال (معاهدة كامب ديفد المذلة).

سوف يعمد جميع الذين لم يفهموا حتى الآن رسالة ثورتكم إلى توجيه سهامهم المسمومة إلى صدور (أبطال الشعب المصري) من خلال التشدق بضرورة احترام المواثيق الدولية، في حين أنّ هذه المواثيق الدولية إنما يجب احترامها إذا كانت تهدف إلى حفظ حقوق الشعوب وحرياتهم واستقلالهم. وأما إذا كانت هذه القوانين والمواثيق تستغل في امتهان الشعوب ومصادرة كراماتهم، وتوفير الغطاء لتدخل القوى الاستكبارية في شؤون الشعوب، وإقامة أوكر التجسس متسترة بعباءة السفارة لتغيير وحرف مسار الثورات الجماهيرية فلا معنى لاحترامها والسكوت على أخطائها.

وفي الختام إذ نتقدم لكم باسم الشباب الجامعيين في إيران بأحر التبريكات ونقف أمام بطولاتكم الجبارة بإجلال، نعلن عن دعمنا الكامل لاقتحامكم وكر التجسس الإسرائيلي، ونرجو من المجلس العسكري المصري أن يتعاطف مع الأحرار والغيارى من المعتقلين بسبب وقفتهم الشجاعة في إعادة العزة والكرامة للأمة، وأن يعلن عن انحيازه إلى الحركة الثورية في مصر قبل فوات الأوان.

حركة العدالة الطلابية

اتحاد اللجان الإسلامية للطلاب المستقلين

اتحاد الجماعة الإسلامية للطلاب

مكتب لتحكيم الوحدة "
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: