۵۵۵مشاهدات
أحمدي نجاد:
واشار رئيس الجمهورية الى اجراء الانتخابات في الكونغو , مضيفا : ان الاجانب والاعداء لايريدون مطلقا اقامة انتخابات رائعة في دول مستقلة مثل جمهورية الكونغو , وان ادعاءهم بانهم يسعون الى ارساء الديمقراطية هي اكذوبة كبرى.
رمز الخبر: ۵۳۶۴
تأريخ النشر: 14 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والكونغو تقفان في جبهة مشتركة ضد المستكبرين والسلطويين , مشددا على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد قال خلال استقباله وزير الاعلام والمتحدث باسم الحكومة في جمهورية الكونغو الديمقراطية: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والكونغو دولتان مستقلتان وتسعيان على الدوام الى تحقيق التقدم والعدالة , وليستا على استعداد للمشاركة في العلاقات الظالمة للقوى المتغطرسة.

واشار الى الرؤى المشتركة لايران والكونغو حول تنظيم العلاقات الدولية , وحرص البلدين على ان تكون هذه العلاقات تصب بمصلحة العدالة والكرامة الانسانية وعزة جميع الشعوب , مضيفا: ان هذه الرؤى والمعتقدات المشتركة ستؤدي الى انزعاج اعداء البشرية وممارستهم ضغوطا هائلة علينا , ولكن القيمة الانسانية تكمن في صمودنا امام هذه الضغوط , واليوم نحن سعداء بان الكونغو حكومة وشعبا هي من ضمن الشعوب التي تتصدى لاطماع وغطرسة القوى السلطوية.

واكد احمدي نجاد على تطوير التعاون في شتى المجالات بين طهران وبرازافيل وخاصة في المجال الثقافي.

واشار رئيس  الجمهورية الى اجراء الانتخابات في الكونغو , مضيفا : ان الاجانب والاعداء لايريدون مطلقا اقامة انتخابات رائعة في دول مستقلة مثل جمهورية الكونغو , وان ادعاءهم بانهم يسعون الى ارساء الديمقراطية هي اكذوبة كبرى.

وتابع قائلا: يوجد بلدان في الوقت الحاضر في صراع كبير مع المتغطرسين والمستكبرين بحيث يجب التصدي لهم بقوة.

واشار رئيس الجمهورية الى وجود قادة عظام مثل الامام الخميني (رض) في الجمهورية الاسلامية الايرانية وباتريس لومومبا في الكونغو اوضحا طريق العزة والحرية امام شعبيهما، وقال: ان قادة الشعبين قد فتحا اماما طريق الصمود في مواجهة الظلم , واكدوا دوما على هذا الموضوع وهو ان العدو مهما كانت قدرته فانه سيهزم امام ارادة الشعوب وتصميم الشعب الذي يتصدى له.

من جانبه اشار وزير الاعلام والمتحدث باسم الحكومة في جمهورية الكونغو الديمقراطية لامبرت منده اومالانغا في هذا اللقاء الى اتفاقيات التعاون الثنائي في مختلف المجالات ومن بينها المجال الثقافي , وقال : ان على ايران والكونغو اتخاذ خطوات واسعة فيما يتعلق بالتحديات المشتركة التي تواجه البلدين من اجل ترسيخ وتوسيع العلاقات المتنامية.

واعرب عن تثمينه لصمود ومقاومة الدكتور محمود احمدي نجاد في صيانة اهداف الثورة في مواجهة المحاولات التخريبية للاعداء , وسعيه من تنمية البلدين.

واشار وزير الاعلام الكونغولي الى اجراء الانتخابات في بلاد, موضحا رغبة الكونغو بالاستفادة من تجاب الدول الصديقة وخاصة الجمهورية الاسلامية الايرانية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: