۲۰۴۹مشاهدات
"ان نتيجة الصراع حسب المقدمات الموضوعية هو الإصلاح والتغيير، والتراجع لصالح إرادة المظلومين وحقهم، وهو التراجع الذي يدعو إليه العقل والدين والضمير، وهو التراجع الذي يحفظ انسانية الطرفين ومصلحتهما".
رمز الخبر: ۵۳۴۴
تأريخ النشر: 12 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أشاد عالم الدين البحريني آية الله الشيخ أحمد عيسى قاسم بالصحوة الاسلامية في المنطقة، مشيرا الى ان سبب قيام الثورات هو الظلم والقهر واستعباد الشعوب، واكد انه لايمكن عودة الامور الى الوراء.

وقال الشيخ قاسم في خطبة صلاة الجمعة في منطقة الدراز قرب العاصمة المنامة"إن الشعوب لايمكن ثنيها عن تحقيق مطالبها"، مشددا على أنه لايمكن العودة بالأمور الى الوراء. ورفض عودة الأمور إلى ما كانت عليه "فالتنازل السهل من الحكومات غير وارد والواقع المشهود وما يسجله من استماتة الشعوب رغم كل التضحيات، وتصاعد الروح الثورية ينفي تماما إمكان أن يحصل تراجع في حركة المقاومة، لظلم الحكومات واستبدادها، وما تصر عليه من استعباد الشعوب".

وأضاف آية الله عيسى قاسم: "ان نتيجة الصراع حسب المقدمات الموضوعية هو الإصلاح والتغيير، والتراجع لصالح إرادة المظلومين وحقهم، وهو التراجع الذي يدعو إليه العقل والدين والضمير، وهو التراجع الذي يحفظ انسانية الطرفين ومصلحتهما".

وأكد أن المجتمع الذي ينقسم إلى ظالم ومظلوم، ومترف ومحروم، لابد أن يؤدي إلى احتدام الصراع فيه، و"المجتمعات العربية تعاني بصورة فظيعة من هذا الواقع السيء من الإنقسام".

واوضح الشيخ عيسى قاسم "أن واقع الظلم والإستبداد والقهر الذي تمارسه الحكومات، يدفع شعوب الأمة للتحرك، وقبول ما يتطلبه من ثمن باهظ"، مشيرا الى اصرار الشعب على نيل حريته جعل الحكومات تلجأ الى كل سلاح فتاك لاسكات صوت الشعوب.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: