۴۵۸مشاهدات
وأظهرت استطلاعات للرأي انقساما حادا بين الأميركيين حول سياسات حرب واشنطن على ما تسميه الإرهاب، حيث اعتبر الكثيرون أن الولايات المتحدة لم تتمكن من هزيمة القاعدة ولم تحقق الامن لهم.
رمز الخبر: ۵۳۴۰
تأريخ النشر: 12 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: بدأ في الولايات المتحدة إحياء الذكرى العاشرة لأحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر والتي أدت إلى مقتل الآلاف في نيويورك وواشنطن.

وترافق الاحتفال في هذا العام مع تحذيرات أطلقتها وكالات أمنية أميركية حول معلومات عن هجمات مفترضة في نيويورك.

وأظهرت استطلاعات للرأي انقساما حادا بين الأميركيين حول سياسات حرب واشنطن على ما تسميه الإرهاب، حيث اعتبر الكثيرون أن الولايات المتحدة لم تتمكن من هزيمة القاعدة ولم تحقق الامن لهم.

وشارك نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في احتفال أقيم في بلدة شانكسفيل بولاية بنسلفانيا حيث سقطت إحدى الطائرات المخطوفة في الحادي عشر من أيلول سبتمبر عام ألفين وواحد، حيث تقول الروايات الرسمية إن المختطفين كانوا يستهدفون بهذه الطائرة البيت الأبيض أو مبنى الكونغرس قبل أن تسقط في الطريق ما أدى إلى مقتل العشرات من ركابها.

ودعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الى مزيد مما أسماها اليقظة، وذلك خلال اجتماع مع مستشاريه للأمن القومي في الذكرى العاشرة لأحداث الحادي عشر من ايلول/سبتمبر عام الفين وواحد.

وأمر اوباما إدارته بالتعامل بجدية مع أي معلومة تتعلق بتهديد الامن القومي في بلاده، مشددا على وجوب ألا تتخلى الولايات المتحدة عن جهودها في مكافحة ما اسماه بالارهاب في الاسابيع والاشهر المقبلة.

وأشاد الرئيس الاميركي من جهة اخرى بالتنسيق الواسع وتقاسم المعلومات على المستوى الفدرالي وعلى مستوى الولايات والمجتمعات المحلية حسب تعبيره.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: