۵۰۸مشاهدات
وقال احمدي نجاد: ان على الحكومات والشعوب ان تؤمن بالحق وبالحرية وتحل مشاكلها عبر الحوار ولايحق لاي طرف خارجي ان يتدخل في الشؤون الداخلية للدول لان التدخلات لا تحل المشاكل كما نرى في ليبيا مثلا.
رمز الخبر: ۵۲۹۳
تأريخ النشر: 08 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أدان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد التدخلات الغربية والاميركية في الشأن الداخلي السوري وقال ان المشاكل في سوريا تحل عبر التعاون والحوار بين الشعب والحكومة وليس عبر التدخلات والتهديدات الخارجية التي تهدف في الاساس الى انقاذ ودعم الكيان الاسرائيلي.

وقال احمدي نجاد في مقابلة أجراها مساء الاربعاء مع قناة "ار تي بي" التلفزيونية البرتغالية حول الاوضاع الجارية في سوريا: "ان المبادئ التي تلتزم بها ايران يمكن تطبيقها في كل مكان ولكل الشعوب والدول"، مضيفا "نحن نعتقد ان الحرية والعدالة والاحترام حق لجميع الشعوب وعلى كل الحكومات ان تقبل بذلك لكننا نؤمن ايضا ان المشاكل الموجودة يجب حلها من قبل الشعب والحكومة معا، ان اللجوء الى الحل العسكري وتدخل الـ (ناتو) لايحل المشكلة وان الديمقراطية والحرية لا تأتيان من فوهة البنادق".     
 
وقال احمدي نجاد: ان على الحكومات والشعوب ان تؤمن بالحق وبالحرية وتحل مشاكلها عبر الحوار ولايحق لاي طرف خارجي ان يتدخل في الشؤون الداخلية للدول لان التدخلات لا تحل المشاكل كما نرى في ليبيا مثلا.

وتابع الرئيس الايراني: ان الرئيس الاميركي يهدد اليوم الرئيس السوري بشكل مباشر وهذا يعتبر تدخلا سافرا ليس من اجل دعم الشعب السوري بل لاجل انقاذ الصهاينة وتأمين المصالح الاميركية، ان بامكان شعوب المنطقة ان تساعد لوحدها الشعب والحكومة في سوريا ليتعاونا ويقوما بالاصلاحات اللازمة عبر التعاون ويحلا مشاكلهما.  

 وفي ما يخص ليبيا قال الرئيس احمدي نجاد:ان الـ "ناتو" اليوم يواصل قصف ليبيا وسبب ذلك هو ان بعض الدول الغربية التي تعاني من ازمة اقتصادية تريد تدمير البنى التحتية في هذا البلد وتستحوذ على ثروته النفطية وتحل مشاكلها الاقتصادية بهذا الشكل.

وحول رؤية ايران للتغييرات التي تشهدها المنطقة حاليا قال احمدي نجاد: ان العدالة والحرية هي من مطالب جميع الشعوب في اوروبا واميركا وافريقيا وآسيا وهذه تعتبر من القيم العليا الانسانية والاسلامية.

وردا على سؤال حول مستقبل الاوضاع في دول مثل مصر وليبيا صرح الرئيس الايراني: نعتقد ان العدالة والحرية ستتواجدان في اي مكان يكون الحكم الحقيقي فيه للشعب، ان ارادة الشعوب ترفض اي نوع من الهيمنة والتسلط، ان اكبر سبب لغضب الشعوب التي ثارت كان تبعية الحكام للدول الغربية وان اي انتخابات قادمة ستشهد فوز الاشخاص الذين يناهضون التسلط الغربي.

وردا على سؤال حول موضوع البرنامج النووي الايراني والاتهامات التي تطلق ضد ايران بحيازة برنامج نووي عسكري قال الرئيس الايراني: لايوجد سبب كي تسعى ايران لحيازة السلاح النووي لانها تعتبر هذا السلاح ضد الانسانية وابشع سلاح ضد البشرية كما ان القنبلة النووية قد فقدت مفعولها ايضا،ان آلاف الرؤوس النووية الحربية التي تمتلكها الولايات المتحدة لم تجلب لها النصر في العراق وافغانستان كما ان آلاف الرؤوس النووية لم تمنع انهيار الاتحاد السوفياتي وان الكيان الصهيوني الذي يمتلك 200 رأس نووي لم ينتصر في لبنان وغزة.

 واضاف الرئيس الايراني: اننا نتساءل من الذي صنع القنبلة النووية واستخدمها؟ هل ان ايران هي من قصفت هيروشيما وتخزن اليوم القنابل النووية في المانيا وايطاليا وبلجيكا؟ من المستغرب ان من صنعوا القنابل النووية واستخدموها اليوم يواجهون الشعب الايراني ويتهمونه.

وحول تصريحات الرئيس الفرنسي مؤخرا والتي قال فيها ان ائتلافا قد شكل من قبل بعض الدول ويستطيع تنفيذ هجوم للحيلولة دون صنع صواريخ ايرانية بعيدة المدى، قال احمدي نجاد : هل ان العالم اصبح غابة وان الرئيس الفرنسي نصب نفسه رئيسا على هذه الغابة؟ كيف يحق لهذا الشخص ان يتفوه بمثل هذا الكلام ومن الذي خوله باتخاذ مثل هذه المواقف تجاه الآخرين؟ واضاف، ان الشعب الايراني يعتبر تصريحات هذا الشخص نابعة من عجزه وضعفه، نحن نعلم بان هناك جماعة قد شعروا بالافلاس في مقابل منطق وثقافة الشعب ولذلك يتمنون الهجوم على ايران، انهم المستعمرون السابقون لكن الجميع يعلم بان اي يد تمتد للاعتداء على ايران ستقطع.

 وحول موقفه من كيان الاحتلال الاسرائيلي وزوال هذا الكيان قال احمدي نجاد: نحن نؤمن بان الاحتلال والقتل والعدوان يجب ان يزول وان الكيان الصهيوني قد انشئ من اجل هذه الافعال.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: