۳۷۵مشاهدات
وقال مساعد وزير الخارجية الايراني فيما يخص آخر التطورات في ليبيا انه منذ الصحوة وانتفاضة الشعب الليبي الثوري والمسلم، دعت ايران النظام الحاكم الى احترام مطاليب الشعب الليبي وعدم توفير الظروف للناتو لشن هجوم واستغلال الوضع لكن للاسف لم يحصل ذلك.
رمز الخبر: ۵۲۵۳
تأريخ النشر: 05 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال مساعد الشؤون البرلمانية والقنصلية لوزير الخارجيه حسن قشقاوي ان ايران ترحب بالاصلاحات التي يقوم بها الرئيس السوري بشار الاسد والشعب السوري الكريم.

واعرب قشقاوي في تصريح له الاثنين عن ثقته بامتلاك سوريا حكومة وشعبا الطاقات والقدرات الكفيلة بتحقيق التنمية الوطنية عن طريق الحوار المثمر ونبذ اي عنف.

واكد قشقاوي بان ايران تندد باي تدخل وتحريض خارجي خاصة التصميم الاسرائيلي والاميركي الاخير والذي لا هدف له سوى تقويض نهج المقاومة.

وقال مساعد وزير الخارجية الايراني فيما يخص آخر التطورات في ليبيا انه منذ الصحوة وانتفاضة الشعب الليبي الثوري والمسلم، دعت ايران النظام الحاكم الى احترام مطاليب الشعب الليبي وعدم توفير الظروف للناتو لشن هجوم واستغلال الوضع لكن للاسف لم يحصل ذلك.

واضاف قشقاوي ان الراي العام لديه تساؤل من نظام القذافي وحماته السابقين الغربيين بشان 120 مليار دولار التي كان يجب ان تنفق في مجال البنى التحيتة الليبية لكنها اودعت في البنوك الغربية بحيث يريد الغربيون الان الافراج عن جزء طفيف منها.

واضاف ان هناك حقائق خفية كثيرة عن ارتباط القذافي والغرب ستتكشف مستقبلا بما فيها الكشف عن وثائق التعاون الامني بين اجهزة الاستخبارات الغربية مع استخبارات القذافي.

وفي جانب اخر من تصريحاته قال قشقاوي ان طهران تعتبر تحديد مصير الامام موسى الصدر بانه اولوية بالنسبة لبرامجها مع ليبيا.

وحول اوضاع البحرين قال ان ايران بوصفها جارا للبحرين تعرب عن قلقها ازاء انتهاك السيادة الوطنية بهذا البلد عن طريق التدخلات العسكرية الاجنبية .

واضاف: ان بعض دول المنطقة قامت بارسال 12 الف عسكري وانتهكت الاستقلال والسيادة الوطنية البحرينية.

وتابع قشقاوي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر ان افضل سبيل للحفاظ على السيادة الوطنية البحرينية هو المشاركة الشاملة للشعب البحريني في تقرير مصيره على اساس ان لكل بحريني صوت واحد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: