۴۵۸مشاهدات
وأضاف الأعرجي أن "فرنسا تدعو إلى التهدئة إلا أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عودنا على إطلاق تصريحات استفزازية وهي أكبر من حجمه"، مبينا أن "المنطقة عانت كثيرا من الحروب وهي بحاجة إلى الأمن والاستقرار".
رمز الخبر: ۵۲۵۲
تأريخ النشر: 05 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: حذر المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، الأحد، من توجيه ضربة جوية الى المفاعل النووية الايراني، مؤكدا أن العراق سيكون له موقف صارم تجاه أي محاولة للاعتداء على الجيران.

وقال النائب عن المجلس قاسم الأعرجي في حديث لـموقع "السومرية نيوز"، إن "أي ضربة جوية للمفاعل النووي في إيران ستؤدي إلى خلل في الوضع الأمني في المنطقة برمتها، كما سنشهد قتالا قد يصل إلى الكثير من المناطق"، مشيرا إلى أن "إيران سترد بضرب أهداف محددة للقواعد الأميركية والإسرائيلية وسندخل في دوامة حروب جديدة".

وأضاف الأعرجي أن "فرنسا تدعو إلى التهدئة إلا أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عودنا على إطلاق تصريحات استفزازية وهي أكبر من حجمه"، مبينا أن "المنطقة عانت كثيرا من الحروب وهي بحاجة إلى الأمن والاستقرار".

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد هدد الاربعاء، إيران من احتمال توجيه ضربة وقائية لمنشآتها النووية إذا ما أصرت على طموحاتها في هذا المجال.

ودعا الاعرجي "الحكومة العراقية والسياسيين العراقيين الذين يمتلكون علاقات طيبة مع إيران والاتحاد الأوربي وبعض السياسيين الذين يمتلكون علاقة طيبة مع أميركا  إلى لعب دور توافقي وتهدئة الأمور ونزع فتيل الأزمة"، معتبرا أن "حل الخلافات بين أميركا وإيران سيعود بالمصلحة على الشعب العراقي والمنطقة".

وأكد الأعرجي أن "تلك الخلافات لا تتلقى رواجاً عربياً أو دولياً وإنما دعما إسرائيليا فقط، وكان الأجدر بساركوزي أن يوجه ضرباته إلى إسرائيل التي لم تلتزم بأي اتفاقيات وخصوصاً في المجال النووي"، لافتا إلى أن "الدستور العراقي منع أن يكون العراق مقر أو ممرا للتجاوز على جميع دول الجوار وليس إيران فقط".

وأشار عضو المجلس الأعلى إلى أن "هناك موقفا حازما وصارما سوف يكون للحكومة العراقية والشعب العراقي تجاه أي محاولة للاعتداء على الجيران وإدخال العراق في هذه الصراعات التي لا طائل منها إلا الخراب والدمار"، مؤكدا أن "الشعب العراقي قد سأم الحروب ويريد لقمة العيش ويرفض قدوم أميركا على ضرب إيران من قواعدها داخل العراق أو إشراكه في حرب خاسرة مسبقاً".

وكان التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر اعتبر أمس السبت، أن أي اعتداء على إيران سيدخل المنطقة في حالة فوضى وصراعات لن تنتهي، معربا عن رفضه استخدام العراق كساحة لشن عمليات عسكرية على أي دولة مجاورة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار