۴۱۶مشاهدات
اذا ما نظرناالى تاريخ الجمهورية الاسلامية خلال العقود الثلاثه الماضية سنري ان ثمه منعطفات وتحديات كثيرة تجاوزها هذاالشعب بقيادة الامام الراحل والقيادة وعناية الباري عز وجل.
رمز الخبر: ۵۲۴۹
تأريخ النشر: 05 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال مستشار قائد الثورة في الشؤون الدولية ورئيس المؤتمر الدولي الاول للصحوة الاسلامية علي اكبر ولايتي ان الشعب الليبي ثار من اجل ترسيخ القيم الاسلامية ولم يثر للقيام بتوقيع اتفاقيات لبيع النفط للشركات الغربية والامريكية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان علي اكبر ولايتي اعلن اليوم في حديث له في مركزمؤتمرات الاذاعة و التلفزيون رداعلى سؤال لمراسل وكالة مهر للانباءحول مصير الثورات العربية قائلا : نحن نشاهد حاليا بعض الايحاءات وكأن الشعب الليبي ثار ليقوم الفرنسيون و الاوروبيون بسرقة نفط ليبيا اكثر من السابق.

واضاف ولايتي: ان ثورة الشعب الليبي كانت من اجل القيم الاسلامية لا لايجاد طريقة افضل لعقد اتفاقيات مع  شركات البترول الغربية.

كما اكد الامين العام لمؤتمر الصحوة الاسلامية الاول: ان الافاق المستقبلية التي نراها لهذه الثورات هي انه لاشك بان مستقبل ليبيا ومصر و تونس و اليمن والبحرين لن يكون كما كان عليه في الماضي.

وقال: اعتقد ان القيام بالثورة امر هام ولكن لاهم من ذلك هو الاحتفاظ بثمرات الثورة ومنجزاتها.

و اضاف ولايتي: اذا ما نظرناالى تاريخ الجمهورية الاسلامية خلال العقود الثلاثه الماضية سنري ان ثمه منعطفات وتحديات كثيرة تجاوزها هذاالشعب بقيادة الامام الراحل والقيادة وعناية الباري عز وجل.

كما اكد المستشار الدولي لقائد الثورة على ان تاريخ الصحوة الاسلامية يعود الى القرنين الماضيين كما ان التطورات الاخيرة ناتجة من هذا التاريخ.

واضاف ولايتي: ان شعوب المنطقة تواجه تهديدات و مخاطر جمة حيث نشاهد ان الشعب الليبي والتضحيات التي قدمها ألت الى اسقاط الدكتاتور الذي حكم هذا الشعب بالنار والحديد زهاء اثنين و اربعين عاما و لكن في نفس الوقت تم اقامة مؤتمر اوروبي حول مستقبل ليبيا ومن هذا المنطلق يجب القول ان هذه الامور لاترتبط بالاوروبيين وسنرى ان الشعب الليبي و الشعوب الاخرى ستكون هي التي سوف تقرر مصيرها بنفسها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار