۴۲۳مشاهدات
"لغة الخطاب العراقي سنياً أوشيعياً يجب أن يكون تصالحياً" ولا بد ان يعلم جميع اللذين يستخدمون الخطاب التحريضي من علماء ونخب سياسية وتيارات اسلامية ان العدو يرصد هذه الخطابات ويشدد من وتيرتها لاثارة خلافات طائفية ومذهبية يستهدف الوحدة الوطنية والاسلامية في جميع البلاد الاسلامية وخاصة في العراق ولبنان ومصر و...
رمز الخبر: ۵۲۳۳
تأريخ النشر: 04 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية - الجوار: من حسينية داوود العاشور الى مسجد أم القرى القاعدة تحاول استعادة الايام الزرقاوية.

لابد أن يعرف جميع العراقيين ان الغزوة القادمة لافراد القاعدة ستستهدف وحدتهم الوطنية والاسلامية فبعد التفجير الذي وقع في حسينية داوود العاشور في البصرة هم يستهدفون مسجداً للسنة في العاصمة بغداد في محاولة لاثارة النزاع الطائفي بين المسلمين .

فلم يعد الامريكي هدفاً مشروعاً لأفراد القاعدة وهم يعملون بالتزامن مع قوى دولية من اجل خلق الفتنة بين المسلمين في العراق واعطاء المبرر الكافي للمطالبة بالتمديد للقوات الامريكية ، وكان الناطق باسم منظمة القاعدة الارهابية قد وعد العراقيين بأيام زرقاوية في اشارة الى الجرائم التي ارتكبها الزرقاوي والتي أدت الى الاقتتال الطائفي لمدة تزيد على العامين في العراق، فلابد أن ينتبه العراقيون الى كل كلمة وكل تصريح يتفوهون به لانه ربما سيكون في صالح أعداء العراق الذين لايفرقون في عدائهم لهذا البلد وللمواطن العراقي بين شيعي وسني.

"لغة الخطاب العراقي سنياً أوشيعياً يجب أن يكون تصالحياً" ولا بد ان يعلم جميع اللذين يستخدمون الخطاب التحريضي من علماء ونخب سياسية وتيارات اسلامية ان العدو يرصد هذه الخطابات ويشدد من وتيرتها لاثارة خلافات طائفية ومذهبية يستهدف الوحدة الوطنية والاسلامية في جميع البلاد الاسلامية وخاصة في العراق ولبنان ومصر و...
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: