۲۶۷مشاهدات
ان البرنامج النووي للجمهورية الاسلامية الايرانية هو برنامج سلمي بحت , حيث اكدت ذلك ايضا الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارا ولحد الآن عدم انحراف المواد والنشاطات النووية في ايران.
رمز الخبر: ۵۱۹۸
تأريخ النشر: 03 September 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اعلن سفير ايران لدى هولندا والممثل الدائم في منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية , ان نشر الاسلحة النووية الامريكية في اوروبا تهدد امن وسلامة شعوب الدول الاوروبية والسلام والامن في العالم.

وافادت وكالة مهر للانباء ان كاظم غريب آبادي القى كلمة في المؤتمر الدولي الرابع "المعضلات النووية : الحاضر والمستقبل" , عقد في قصر السلام في مدينة لاهاي بحضور وزيري خارجية هولندا وكازاخستان , ومساعد المدير العام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لشؤون الضمانات , وسفراء الدول المعتمدين في هولندا وعدد من الباحثين والمفكرين في مجال نزع الاسلحة ومنع انتشارها.

وشرح غريب آبادي في كلمته اهداف البرنامج النووي الايراني قائلا: ان البرنامج النووي للجمهورية الاسلامية الايرانية هو برنامج سلمي بحت , حيث اكدت ذلك ايضا الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارا ولحد الآن عدم انحراف المواد والنشاطات النووية في ايران.

واردف قائلا : ان الجمهورية الاسلامية اتخذت اجراءات متعددة في المجال السياسي عن طريق المفاوضات , في المجال الفني عن طريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من اجل بناء الثقة, في حين ان الاطراف الاخرى لم تقم باي اجراء لكسب ثقة الشعب الايراني.

واوضح غريب آبادي في جانب آخر من كلمته : انه نتيجة الاجراءات الواسعة التي قامت بها ايران لم يشاهد اي برنامج لصنع السلاح النووي في ايران , مشيرا الى ان بعض اجهزة المخابرات الاجنبية كانت منذ عقدين ولحد الآن تنسج قصصا عن القنبلة النووية الايرانية الخيالية.

واكد ان السلاح النووي لا وجود له في النظرية الدفاعية والامنية الايرانية , لافتا الى ان ايران كانت احد ضحايا واحدة من اسلحة الدمار الشامل الثلاث وهي الاسلحة الكيمياوية حيث اقدمت الدول التي تدعي نزع اسلحة الدمار الشامل وحظر انتشارها على تجهيز نظام صدام بها.

كما اكد غريب آبادي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعارض وجود اسلحة الدمار الشامل في ضوء المعتقدات الدينية والقيم الاخلاقية , كذلك تجربتها المريرة اثناء الدفاع المقدس حيث فقد 13 الف شخص بريء ارواحهم واصيب اكثر من 100 الف آخرين.

واشار الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية عضو في جميع المعاهدات الدولية لنزع الاسلحة وحظر انتشارها وهي ملتزمة بجميع هذه المعاهدات , وانها تدعو على الدوان الى نزع اسلحة الدمار الشامل في العالم , مشيرا الى وجود الكثر من 12 الف رأس نووي في العالم مما يهدد السلام العالمي ولكن مع الاسف لم تتخذ اي خطوة جادة وعملية لازالة الاسلحة النووية.

كما اعرب مندوب ايران الدائم في منظمة حظر الاسلحة النووية عن استغرابه لعدم مساءلة الكيان الصهيوني رغم عدم انضمامه الى اي من المعاهدات الدولية لنزع الاسلحة وحظر انتشارها وامتلاكه ترسانة لاسلحة الدمار الشامل ومنها ترسانة نووية , واعتبرها سياسة متناقضة ومزودجة المعايير من قبل الدول التي تتشدق بنزع الاسلحة ومكافحة انتشار الاسلحة النووية.

واشار غريب آبادي كذلك الى نشر اسلحة نووية في بعض الدول , مؤكدا ان نشر الاسلحة النووية الامريكية في بعض اراضي الدول الاوروبية ينتهك التزاماتهم بشأن المادة الثانية من معاهدة حظر انتشار الاسلحة , كما انها لا تهدد امن وسلامة الدول التي توجد فيها هذه الاسلحة فحسب وانما تهدد السلام والامن الدوليين.

ودعا مندوب ايران الدائم في منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية , الدول الغربية الى تركيز جهودها على التهديدات الحقيقية التي تهدد السلام والامن الدوليين مثل تهديد الاسلحة النووية للكيان الصهيوني ونشر اسلحة نووية في اراضيها بدلا من ايجاد تهديدات مصطنعة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار