۴۴۶مشاهدات
ان السلاح النووي ليست له اي مكانة في الاستراتيجية الدفاعية لايران وان الغرب والكيان الاسرائيلي الذين يملكون ترسانة ضخمة من الاسلحة النووية يتهمون ايران بان لديها نية لصنع السلاح النووي.
رمز الخبر: ۵۱۲
تأريخ النشر: 18 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اكد مستشار الشؤون الدولية لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني حسين شيخ الاسلام ان تدشين محطة بوشهر النووية التي ستدخل الطاقة الى شبكات الكهرباء الايرانية، خطوة وانجاز مهم على الصعيد التكنولوجي والسياسي ايضا ويرفع من معنويات الشعب الايراني.

وقال شيخ الاسلام في مقابلة مع قناة العالم الاخبارية مساء الثلاثاء: نحن نمارس حقنا كما جاء في معاهدة حظر الانتشار النووي، وان مجلس الشورى الاسلامي سن قانونا الزم فيه الحكومة بانتاج عشرين الف ميغاواط من الطاقة الكهربائية المنتجة من المفاعلات النووية.

واضاف: ان تأمين الوقود النووي لمفاعل بوشهر النووي يقع على عاتق روسيا ولكن المفاعلات النووية الاخرى التي تبنيها ايران فانها تحتاج الى الوقود النووي وايران تريد ان تؤمن الوقود النووي لها بالاستفادة من طاقاتها النووية ضمن اطار معاهدة حظر الانتشار النووي وتحت اشراف مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وشجب شيخ الاسلام قيام الدول الغربية بممارسة الضغوط على ايران لكي تتخلى عن حقوقها النووية المشروعة واكد ان طهران لن تتراجع او تتخلى عن هذه الحقوق النووية بسبب هذه الضغوط، واضاف: ان الشعب الايراني ومن خلال ممثليه في البرلمان كلف الحكومة الايرانية بتأمين عشرين الف ميغاواط من الطاقة الكهربائية عبر المفاعلات النووية.

وحول اعلان طهران المبرم بين ايران وتركيا والبرازيل قال شيخ الاسلام: نحن ابرمنا اعلان طهران لاننا اردنا ان نقول للعالم اننا لا نريد تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين بالمئة كوقود لمفاعل طهران النووي للابحاث اذا ما تم تزويدنا بهذا النوع من الوقود ولم نذهب الى التخصيب بنسبة عشرين بالمئة الا بعد ان رأينا انهم يرفضون هذا الاعلان ولايزودوننا بالوقود .

وتابع: نحن نقول لهم اذا زودتمونا بالوقود المخصب بنسبة عشرين بالمئة فنحن لا نحتاج الى استمرار تخصيب اليورانيوم بهذه النسبة وهذا نابع من حسن النية لدى طهران في حين ان معاهدة حظر الانتشار النووي وقوانين الوكالة الدولية تجيز لاي دولة بتخصب اليورانيوم الى اي نسبة تحتاجها تحت اشراف الوكالة.

كما اضاف شيخ الاسلام: ان السلاح النووي ليست له اي مكانة في الاستراتيجية الدفاعية لايران وان الغرب والكيان الاسرائيلي الذين يملكون ترسانة ضخمة من الاسلحة النووية يتهمون ايران بان لديها نية لصنع السلاح النووي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: