۲۳۳مشاهدات
وحذر الشامي السعودية او اية اطراف اقليمية اخرى من محاولة افشال مساعي الوساطة في اليمن لانهاء النزاعات والمشاكل السياسية، من انها ستكون متضررة من ذلك، معتبرا ان السعودية تعتمد على عناصر مرتزقة لا تقيم وزنا لاية مواثيق وعهود.
رمز الخبر: ۴۶
تأريخ النشر: 23 July 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اتهمت جماعة الحوثيين الجيش اليمني بالسعي لاثارة الفتنة والاحتراب من جديد في البلاد، من خلال الاعتداء على الجماعة وقتل قيادييها، محذرا السعودية من محاولة افشال مساعي الوساطة التي تقوم بها دول اقليمية مثل قطر في اليمن.

وقال مسؤول الاعلام في المكتب الاعلامي للحوثيين ضيف الله الشامي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الخميس: لا صحة على الاطلاق للمواجهات مع القبائل وانما هي مجرد تضليل للواقع، وذلك ان المواجهات هي مع مواقع عسكرية تابعة لافراد الجيش وتمتلك دبابات ومنصات اطلاق صواريخ، كما انها رفضت الالتزام باعلان وقف اطلاق النار الذي صدر قبل حوالى 5 اشهر.

واضاف الشامي: "هذه الجماعات ظلت تمارس الاعتداءات وتنصب الكمائن، وسقط جراء ذلك من الحوثيين 15 شهيدا معظمهم من القيادات، ولم يتحرك اي طرف لانقاذ هذا الوضع وانصاف الحوثيين".

وحول مقتل زعيم قبيلة بنعزيز على يد الحوثيين قال: ان افراد الجيش هم من يعتدون على القبائل وبنعزيز هو قائد عسكري في الجيش اليمني، وهو من مثيري الحروب وتجارها والمستفيدين منها.

واكد الشامي ان ما يقوم به الحوثيون هو للدفاع عن النفس وفي مناطق محدودة جدا، ويعم الهدوء معظم مناطق الحوثيين، وهناك استتباب امني في معظم مناطق مديريات صعدة، متهما اطرافا في الجيش بمحاولة اشعال الحروب.

وشدد هذا المسؤول الحوثي على استعداد الحوثيين للقبول باية حلول سلمية تلافيا لاراقة الدماء، داعيا الحكومة الى الضغط على المعتدي وايجاد حلول واقعية.

وحذر الشامي السعودية او اية اطراف اقليمية اخرى من محاولة افشال مساعي الوساطة في اليمن لانهاء النزاعات والمشاكل السياسية، من انها ستكون متضررة من ذلك، معتبرا ان السعودية تعتمد على عناصر مرتزقة لا تقيم وزنا لاية مواثيق وعهود.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: