۹۱۳مشاهدات
ولذلك نناشد الاطراف الدولية المعنية، خصوصا مجلس الامن الدولي، ومحكمة الجنايات الدولية، ومجلس حقوق الانسان، القيام بالواجب لوقف هذه الابادة التي تتواصل فصولها يوميا، والتصدي لمرتكبي الجرائم وفق مقتضى القوانين الدولية.
رمز الخبر: ۴۳۵۷
تأريخ النشر: 26 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اصدر جمع من علماء المراكز الاسلامية في بريطانيا بياناً موجهاً الى الازهر لمعالجة قضية البحرين وما لحق بالشعب البحريني من ظلم وقسوة . وفیما یلي نص البیان:

بيان صادر من جمع من علماء المراكز الاسلامية في بريطانيا:

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَإِنِاسْتَنصَرُوكُم فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْر)(سورة الانفال:72)

ان استغاثات مساجد البحرين التي هدمت، وصرخات النساء اللاتي يتعرضن للتعذيب في سجون البحرين، وآهات الامهات اللاتي فقدن ابناءهن شهداء على طريق العدالة والحرية، تضعنا جميعا نحن علماء الدين في بريطانيا  الموقعين ادناه امام مسؤلياتنا الشرعية لنصرة هذا الشعب في الدفاع عن حقوقه المشروعة وادانة هذه الممارسات غير المشروعة والجرائم المدانة ضد ابناء البحرين داعين الله سبحانه وتعالى ان يحمي اهل البحرين من غائلات الفتن والجور والطائفية،انه سميع مجيب.

تابعناما حدث لاهلنا في البحرين بعد ان هبوا للمطالبة بحقوقهم المشروعة، على غرار مافعله أهل مصر وتونس واليمن وغيرها من البلدان العربية. ولكننا تفاجأنا بالقمع الذي مارسته الحكومة في هذا البلد من سياسات واجراءات غير مسبوقة. فبالاضافة لقتل المتظاهرين في الشوارع بالرصاص الحي، او في السجون بالتعذيب، اصدرت السلطات المدعومة بالقوة العسكرية لدول مجلس التعاون الخليجي، احكاما باعدام اربعة شباب على الاقل والسجن المؤبد لثلاثة آخرين. وسمعنا مؤخرا عن تقديم 47 من طاقم الطب والتمريض للمحاكمة بتهمة المشاركة في محاولة اسقاط نظام الحكم. ولكن الحكومة لمتكتف بذلك، بل عمدت لسياسات تهدف للقضاء على المسلمين من اتباع اهل البيت عليهم السلام، وذلك بهدم اكثر من 30 مسجدا بشكل متواصل في كافة المناطق وحرق القرآن الكريم (عدة مصاحف)، والتهديد، كما جاء على لسان وزير الاعلام فواز آل خليفة، بان ذلك لا يمثل سوى اقل من عشرة بالمائة من مجموع المساجد والحسينيات المزمع هدمها.

وطالت الاجراءات الظالمة سجن علماء الدين ، وقد تعرض هؤلاء جميعا، بدون استثناء،لتعذيب رهيب، حسب ما ذكره شهود عيان. ومن منطلقنا كعلماء الدين، واستحضارا للتكليف الشرعي، والشعور بالواجب الانسانيانطلاقا من حديث النبي الكرم محمد(ص) ( من سمع رجلا ينادي يا للمسلمين ولم يجبه فليس بمسلم)، نود طرح موقفنا كالتالي:

اولا:

ان العدل اساس الحكم، وفي غياب هذا العدل يفقد الحاكم مبررات وجوده. وقد بلغ الظلم في البحرين ما لم يبلغه في اي بلد آخر، ووصل حد الابادة على اساس الانتماء المذهبي. ولذلك نناشد الاطراف الدولية المعنية، خصوصا مجلس الامن الدولي، ومحكمة الجنايات الدولية، ومجلس حقوق الانسان، القيام بالواجب لوقف هذه الابادة التي تتواصل فصولها يوميا، والتصدي لمرتكبي الجرائم وفق مقتضى القوانين الدولية.

ثانيا:

نناشد الجامعة العربية التي اصدرت بيانا بدعم حقوق الشعوب الثائرة، باستثناء شعب البحرين، التعامل بانصاف مع كافة الشعوب العربية وثوراتها، خصوصا ان ثورة شعب البحرين لم تمارس اي شكل من اشكال العنف، برغم ادعاءات السلطة التي لم تقدم دليلا ملموسا بعكس ذلك. فالظلم الواقع على الشعب البحراني يجب ان يتوقف فورا، والا حق العقاب الالهي على الجميع. ونناشد منظمة المؤتمر الاسلامي كذلك بمواقف مشابهة ومنصفة وبعيدة عن الاعتبارات المذهبية، مع تأكيد وحدة المسلمين والتصدي لكل دعوة لتفكيك اواصرهم واضعاف موقفهم.

ثالثا:

ندعو الجهات الدولية المعنية سواء المنظمات الحقوقية او الامم المتحدة لارسال بعثات خاصة لتقصي الحقائق والتحقيق في حالات القتل والاعتقال التعسفي والتعذيب وتدمير المساجد، والعقاب على الهوية. فهذه البعثات سوف تجلي الكثير من الشكوك والضبابية والتشويش الاعلامي الذي تمارسه اجهزة  الاعلام غير الموضوعية التي سخر اغلبها لمواجهة الشعوب وتطلعاتها بهدف افشال ثوراتها.

رابعا:

نشد على ايدي علماء الدين المسلمين جميعا، خصوصا في الازهر الشريف والنجف الاشرف وقم المقدسة بالنهوض باعبائهم والتصدي لظاهرة الظلم التي طالت اهل البحرين بشكلخاص.

خامسا:

نطالب العائلة الحاكمة في البحرين بالتوقف الفوري عن هذه الممارسات التي شجبتها المنظمات الحقوقية الدولية وحتى الدول الصديقة لها، خصوصا إزاء هدم المساجد، وقتل الابرياء وتعذيب السجناء والمحاكمات الجائرة وفرض جدار من الفصل الطائفي المقيت.

سادسا:

واخيرا نهيب بشعب البحرين الصبر على المحنة والارتباط بالله فذلك يعينهم على تحقيقاهدافهم. {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلاخَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ }(الاحقاف : 13).

انما يجري في البحرين منكر لا يجوز السكوت عليه، لان ذلك يؤدي الى هلاك الامم، كماحدث للسابقين الذين قال الله عنهم في كتابه الكريم :) كَانُوا لاَيَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ }(المائدة: 79) .

ندعو الله سبحانه وتعالى ان ياخذ بايدي العلماء والمفكرين لدعم المظلومين  والتصدي للظالمين، فتلك مسؤولية انسانية واسلامية، وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

15جمادي الثاني 1432هـ
19آيار (مايو) 2011م
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار