۳۳۶مشاهدات
واعرب آية الله مکارم شيرازي عن امله بان تعود الحکومة السعودية الى صوابها وتفرج عن هذا العالم الديني الکبير خلال هذا الشهر المبارک وان تنهي مضايقتها على اتباع اهل البيت "ع" في ممارسة شعائرهم وعبادتهم في هذه الاماکن.
رمز الخبر: ۴۳۴
تأريخ النشر: 16 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: إنتقد المرجع الدیني آية الله شیخ ناصر مکارم شيرازي أحد المراجع الدينية في مدینة قم جنوب طهران بشدة انتهاک الحرمات والاساءة لاتباع مذهب اهل البيت في المملکة السعودية.
   
وأضاف مکارم شيرازي في تصريحات ادلى بها امام حشد من المصلين في ضريح السيدة فاطمة المعصومة "ع" في قم ان المدينة المنورة يعيش فيها عالم دين کبير يسمى الشيخ العمري ويبلغ من العمر نحو مائة عام ويقوم ابنه الشيخ کاظم مقام والده حاليا لکن السلطات السعودية بالاضافة الى انها تمنع اتباع مذهب اهل البيت "ع" من بناء مسجد او حسينية اصدرت امرها بمهاجمة مزرعة ومبنى في المدينة المنورة يقيم فيه اتباع مذهب اهل البيت "ع" الصلاة.

واردف، ان الکثير من الايرانيين الذين يزورون مکه والمدينة يحضرون في هذا المکان ولکن للاسف امرت السلطات السعودية بمهاجمته وانتهکت حرمة اتباع اهل البيت وقامت باعتقال الشيخ کاظم ابن ذلک العالم الجليل.

ودعا هذا المرجع الديني السلطات السعودية الى التعلم من اسلوب تعامل ايران مع مواطنيها من اتباع السنة حيث ان لديهم نوابا في مجلس الشورى الاسلامي ويمارسون طقوسهم وشعائرهم بحسب مذاهبهم ولايواجهون اي مشکلة مع احد.

ولفت آية الله مکارم شيرازي الى ان اتباع اهل البيت في المملکة السعودية يطلقون صرخاتهم احتجاجا على ممارسات حکومتهم.

وتساءل: لماذا تقوم السلطات السعودية بهذه الممارسات مع مواطنيها اليسوا من اهل ذلک البلد ويعيشون فيه منذ سنين متمادية والايملکون الحق في ممارسات شعائرهم وفق مذهبهم، ان ايران تعيش فيها اقلية سنية ولکن هل تتصرف مع مواطنيها بهذا الاسلوب؟

وانتقد التصرفات الازدواجية للحکومة الاميرکية حيال قضية حقوق الانسان، واضاف، انه مما يثير الدهشة ان الحکومة والکونغرس الاميرکي يثيران الضجيج على اعتقال شخص بهائي ضال في ايران ويعلن الکونغرس انعقاد اجتماع حول هذا الموضوع فيما يختار هذا البلد الصمت ازاء کل هذه المصائب والانتهاکات التي ترتکبها السلطات السعودية بحق مواطنيها من اتباع اهل البيت "ع" وتساءل في ذات الوقت عن مزاعم حقوق الانسان التي تتشدق بها اميرکا حيال هذه القضايا.

واعرب آية الله مکارم شيرازي عن امله بان تعود الحکومة السعودية الى صوابها وتفرج عن هذا العالم الديني الکبير خلال هذا الشهر المبارک وان تنهي مضايقتها على اتباع اهل البيت "ع" في ممارسة شعائرهم وعبادتهم في هذه الاماکن.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: